۴۴۷مشاهدات
طالب البيان الختامي لمؤتمر موسكو المعنيّ بعملية السلام في أفغانستان، جميع الأطراف المنخرطة في الصراع الأفغاني بخفض مستوى العنف.
رمز الخبر: ۴۹۶۹۴
تأريخ النشر: 20 March 2021

وحثّ المجتمعون، الحكومة الأفغانية وطالبان على الانخراط في مفاوضات من أجل التوصل إلى تسوية، وعلى ضمان عدم استخدام الأراضي الأفغانية من قِبل الإرهابيين لتهديد أية دولة أخرى.

ومؤتمر موسكو هو اجتماع تمهيدي لمؤتمر إسطنبول الذي سيُعقد الشهر المقبل، في تركيا، بهدف تسريع عملية التفاوض بين الحكومة و«طالبان»، والتوصل إلى تسوية نهائية بينهما.

وبحسب وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، يهدف مؤتمر موسكو إلى «المساعدة في حل المشاكل التي نشأت في مفاوضات الدوحة، ولتشجيع الأطراف على أن تكون أكثر تعاوناً من خلال المناقشات غير الرسمية والحرة والمحادثات السرية».

وشارك في الاجتماع، بالإضافة إلى روسيا ووفدي الحكومة وطالبان، ممثلون عن الولايات المتحدة والصين وباكستان وتركيا وقطر.

والخميس، عيّن الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، مبعوثاً شخصياً له إلى أفغانستان، هو الدبلوماسي الفرنسي، جان أرنو. وفي بيان صدر عن المتحدث باسمه، أعرب غوتيريش عن استعداده لـ«دعم المبادرات الرامية لدفع مفاوضات السلام في أفغانستان إلى الأمام».

رایکم
آخرالاخبار