۴۷۳مشاهدات
يروج كيان الاحتلال الإسرائيلي لقذيفة هاون جديدة من تصنيعه موجّهة بالليزر، في وقت يحقق فيه القضاء الدولي في "احتمال" ارتكاب الكيان الإسرائيلي جرائم حرب في الضفة الغربية وغزة.
رمز الخبر: ۴۹۵۲۲
تأريخ النشر: 15 March 2021
عدد من التعليقات : 20

وكشفت تل أبيب عن تطوير قذيفة هاون جديدة موجهة بالليزر، تتمتع بقوة نارية أكبر و"أضرار جانبية أقل على المدنيين"، بحسب التصريحات الرسمية في تل أبيب.

وقال وزير الحرب الإسرائيلي بيني غانتس في بيان له، إن "قذيفة "اللدغة الحديدية" تلبي حاجة الجيش إلى وسائل مناسبة للقتال ضد الأعداء الذين يختبئون بين السكان المدنيين"، مشيرا إلى "الالتزام بالمعايير القانونية والأخلاقية التي وضعتها إسرائيل" بحسب زعمه.

وأضاف أن "الصناعة العسكرية الإسرائيلية تزود الجيش بالتكنولوجيا التي تغير ساحة القتال وتعطينا وسائل أكثر فتكا ودقة وفعالية".

ولفت إلى أن "اللدغة الحديدية ستندمج بشكل جيد مع خطة الجيش الإسرائيلي متعددة السنوات، وهي الإطار العام الذي بموجبه يبني الجيش ترساناته ويدرب قواته من أجل مواجهة التهديدات التي يتوقعها في السنوات المقبلة".

ويتزامن الإعلان مع فتح المحكمة الجنائية الدولية تحقيقا حول جرائم الحرب التي ارتكبتها منذ حزيران/يونيو 2014، خصوصا في قطاع غزة ذي الكثافة السكانية العالية والخاضع لحصار إسرائيلي مشدّد.

وخاضت إسرائيل ثلاث حروب مع حركة حماس التي تسيطر على قطاع غزة، منذ ذلك الحين، وهي ترفض بشكل مطلق/ وبدعم امريكي، السماح بالتحقيق في جرائم الحرب المرتكبة ضد المدنيين هناك.

رایکم
آخرالاخبار