۴۹۷مشاهدات
نظم عدد من أبناء الجاليات الإفريقية بالعاصمة صنعاء مؤتمرا صحفيا أمام منظمة الهجرة الدولية، مستنكرين تقاعسها في حادثة حريق مركز إيواء للأفارقة بصنعاء وأودى بحياة 44 شخصاً.
رمز الخبر: ۴۹۴۴۲
تأريخ النشر: 14 March 2021

وقالت الناطقة الرسمية باسم الجاليات الأفريقية سناء نور، إن "اللاجئين بأمس الحاجة إلى الاهتمام وبدء عملية الترحيل للاجئين الأفارقة من صنعاء وعمل حلول لهم وتحسين وضعهم، إضافة إلى تحسين الخدمات الطبية لتشمل جميع المهاجرين لأن عدد كبير من المهاجرين ليس لديهم الحق في الحصول على جميع الخدمات الطبية كون المفوضية السامية لشؤون اللاجئين أوقفت استقبال طالبي اللجوء وتحديد وضعهم."

وطالبت سناء محمد منظمة الهجرة الدولية بالنظر للوضع الإنساني للمهاجرين في المحافظات الشمالية بشكل أكثر وتقديم خدمات لهم وعمل حلول بشكل سريع، وكذلك التواصل مع السلطات المعنية لعمل حلول للمهاجرين وتسهيل عملية الترحيل وتقديم الخدمات بشكل أفضل، والاهتمام بقضية المهاجرين كونهم أكثر فئة مستضعفة حالياً، واعطائهم حقوقهم التي هي من ضمن مشاريع الهجرة الدولية.

من جانبه قال رئيس الجالية السودانية عبد الله الليث إن "أوضاع اللاجئين الأفارقة باليمن قاسية جداً، وهم يعانون من الحصار والذي يتسبب به العدوان السعودي الامريكي، ومن غياب كامل لمفوضية

شؤون اللاجئين والهجرة الدولية".

ولفت إلى أن" المنظمة تأخذ مليارات الدولارات ولا يعطوا المهاجرين حتى الفتات، و أن المبالغ التي يستلمها اللاجئين زهيدة جداً، وهي لا تكفيهم في ظل ظروف العدوان والحصار"، محملاً المنظمات الدولية كامل المسؤولية جراء ما حدث وما يحدث للمهاجرين".

وأكد الليث أن "حكومة صنعاء تحملت كافة التبعيات وقامت بواجبها على أكمل نطاق وكانت شفافة وصريحة مع قادة الجاليات ولها دور فعال وايجابي في ما حدث بمركز الإيواء، وتحملت المسؤولية، بعكس منظمة الهجرة الدولية التي تهربت من تحمل المسؤولية".

من جهته قال رئيس الجالية الصومالية ابراهيم عبد القادر إن "منظمة الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين هي المسؤولة عن اللاجئين" مطالباً من تلك المنظمات بتقديم الدعم للاجئين، ومطالباً بتشكيل لجنة تحقيق بعمل هذه المنظمات.

رایکم