۵۸۵مشاهدات
عمد عدد من المحتجين الى قطع طرقات في عدد من المناطق اللبنانية، الجمعة، وذلك مع بلوغ الدولار رقمًا قياسياً جديدًا، اذ سجّل حوالي ال، 11 ألف ليرة لبنانية مقابل الدولار الواحد.
رمز الخبر: ۴۹۳۷۷
تأريخ النشر: 13 March 2021
عدد من التعليقات : 16

وقطع محتجون طريق بيروت الجنوب عند منطقة اوتوستراد الجية بالاتجاهين، تنديدًا

وعند منطقة برجا، اعترض عدد من المحتجين موكب النائب وائل أبو فاعور، وذلك خلال قطعهم الطريق عند الاوتوستراد الساحلي في منطقة الجيّة.

وتداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو تظهر فيه سيارة أبو فاعور وهي محاطة بالمحتجين وعناصر الجيش.

ووفقاً لمقطع الفيديو، فقد اضطر مرافق فاعور إلى مغادرة المكان على الفور وسط هتافات أطلقها المحتجون.

كما أفادت ​غرفة التحكم المروري​ في ​قوى الأمن الداخلي​ بقطع السير على طريق عام ​الشويفات​ محلة مفرق دير قوبل، وكذلك عدد من الطرقات طرابلس.

وتضرم مجموعات من المحتجين النيران بإطارات السيارات لإغلاق الطرق في جميع أنحاء البلاد بشكل يومي، منذ أن هوت العملة اللبنانية إلى مستوى منخفض قبل أيام.

وتحذر مصادر أمنية من خطورة قطع الطرقات كأسلوب احتجاجي، لما تسببه من عرقلة لحق المواطنين في التنقل، وما تجر إليه من إشكالات.

وينعكس الانخفاض في العملة المحلية على أسعار السلع والمواد الغذائية وكل ما يتم استيراده من الخارج. وأدى الهبوط الكبير لقيمة الليرة إلى تدنّي القدرة الشرائية للمواطنين بشكل كبير، إذ بات الحدّ الأدنى للأجور أقل من 70 دولارا شهريا.

وبسبب الأزمة الاقتصادية والمالية التي يعاني منها لبنان منذ العام 2019، بات أكثر من نصف السكان تحت خط الفقر.

وفيما تؤكد المجموعات الاحتجاجية على حقها في قطع الطرقات، ترى أوساط سياسية أن أحزابا تستغل الأزمة لتحقيق نقاط في السياسة، في ظل الكباش الحكومي المستمر.

رایکم