۴۱۳مشاهدات
ان "ومع اقتراب الانتخابات النصفية يتوقع ان تظهر هذه المجاميع نفسها مجددا وهم يرتدون زيا عسكريا ويحملون بنادقا طويلة"، مشيرا الى أن "ثلاثة بالمائة من تلك المليشيات العنصرية قد تشكلت منذ انتخاب باراك اوباما رئيسا للولايات المتحدة قبل ثمان سنوات".
رمز الخبر: ۴۹۲۶۰
تأريخ النشر: 10 March 2021

كشف تقرير لشبكة ام اس ان بي سي الأميركية، يوم الثلاثاء، ان المليشيات العنصرية والمتطرفين البيض الموالين لترامب بدأوا بالتراجع الى العمل السري.

وذكر التقرير الذي ترجمته وكالة /المعلومة/ انه "في جميع الولايات الخمسين هناك قوانين ضد الميليشيات مثل أولئك الذين هاجموا مبنى الكابيتول الأميركي في كانون الثاني/يناير الماضي، لكن المشكلة تكمن في تطبيق تلك القوانين، ففي ولاية مينسوتا كما هو الحال في الولايات الـ 49 الأخرى، لا يتم تطبيق هذه القوانين".

واضاف ان "ومع اقتراب الانتخابات النصفية يتوقع ان تظهر هذه المجاميع نفسها مجددا وهم يرتدون زيا عسكريا ويحملون بنادقا طويلة"، مشيرا الى أن "ثلاثة بالمائة من تلك المليشيات العنصرية قد تشكلت منذ انتخاب باراك اوباما رئيسا للولايات المتحدة قبل ثمان سنوات".

وتابع انهم "يتحججون بحماية الشركات المحلية وانفاذ القانون وهي لازمة لم يسمع بها أحد، حيث قال احد المتطرفين ويدعى كايل ريتنهاوس إنه جاء إلى المدينة "لحماية تطبيق القانون المحلي"، وانتهى به الأمر في النهاية إلى المحاكمة بتهمة القتل بعد إطلاقه النار على رجل".

واوضح التقرير انه "ومع تزايد نشاط رجال التحقيقات الفيدرالية بدأت هذه المليشيات بالتخفي، فعندما يبدأون بالشعور بأن المجموعة تنقلب على نفسها من الداخل، وبأن المخبرين يتحدثون إلى مكتب التحقيقات الفيدرالي، فإنهم يشعرون بالتوتر ويبدأون في العمل تحت الأرض وهذا يحدث الآن، لكن السؤال هو لماذا لم يحدث ذلك في ادارة ترامب ولماذا لم يحاسبهم والجواب معروف بالطبع انهم موالون له".

رایکم
آخرالاخبار