۶۹۱مشاهدات
رمز الخبر: ۴۸۸۸۵
تأريخ النشر: 09 February 2021

في الأيام الأخيرة ، سقطت ثلاث مرات على الأقل طائرات دون طيار للجيش الصهيوني في لبنان وقطاع غزة على يد حزب الله وحماس. وبينما أعلن حزب الله يوم الاثنين أنه سيطر على طائرة مسيرة صهيونية في سماء لبنان واجبرها على الهبوط ، أعلن حماس في اليوم التالي عن مطاردة طائرتين إسرائيليتين دون طيار فوق المنطقة.

هذا الخبر أكده الصهاينة أيضا، ليثار بذلك التساؤل عن ماهية الرسالة التي تحملها المقاومة في لبنان وغزة للصهاينة ، بعد رصد طائرات الكيان الصهيوني ومطاردتها. ومن ناحية أخرى ، ما هي الآثار التي يمكن أن تترتب على هذا الإجراء على مستقبل المعادلة العسكرية للمواجهات الإسرائيلية المحتملة مع فصائل المقاومة هذه؟

تحليق غير آمن للطائرات الإسرائيلية

في العقود الماضية ، أتاحت الهيمنة الكاملة على المجال الجوي للبنان وغزة من قبل الكيان الصهيوني أن يكون قادرًا على الرد على التهديدات المحيطة من هذه المناطق في وقت سريع باستخدام خاصيتي التحديد والرصد ، وكان هذا الأمر يشكل اهم استراتيجية عسكرية للجيش الاسرائيلي امام المقاومة اللبنانية بعد الهزيمة في حرب الـ 33 يوماً عام 2006.

كان الاستخدام الواسع النطاق للقوة الجوية من قبل الجيش الاسرائيلي في الأزمة السورية ، والذي كان يهدف لمواجهة اقتراب إيران من حدود الأراضي المحتلة وإكمال الحصار الأمني ​​حول النظام ، دليلاً مهماً على ذلك. ومع ذلك ، في السنوات الأخيرة ، أدى استخدام الطائرات دون طيار بسبب تكثيف استمرار الطيران ، وتقليل امكانية الرصد ، وزيادة القدرة التشغيلية للطائرات دون طيار وتقليل خطر فقدان القوة العسكرية ، إلى استخدام الصهاينة لطائرات دون طيار على نطاق أوسع.

هذا الموضوع ادى بدوره الى دفع فصائل المقاومة لإيجاد طريقة لمواجهة هذا التكتيك. في 25 آب 2019 ، أعلن السيد حسن نصر الله ، الأمين العام لحزب الله اللبناني ، بعد إسقاط طائرتين إسرائيليتين دون طيار والعملية الفاشلة فوق الضاحية الجنوبية لبيروت ، أن طائرات مسيرة صهيونية كانت تحاول تنفيذ "مهمة انتحارية" ووعد أن: " حزب الله سيفعل ما بوسعه لمنع تحليق المزيد من الطائرات الإسرائيلية دون طيار إلى بيروت".

وقال السيد حسن نصر الله ، المعروف لدى الرأي العام اللبناني والقادة الصهاينة بتهديداته المشهورة، "حزب الله سيرد فورًا على أي تجاوز وهو مصمم على تأمين حدوده ليس فقط من حدوده الجنوبية مع إسرائيل ولكن أيضًا من السماء". وقال في كلمة متلفزة "حزب الله لن يسمح بمثل هذا العدوان. لقد انتهى عهد الطائرات الاسرائيلية التي تأتي لتقصف اجزاء من لبنان."

في ظل هذه الظروف ، فإن سيطرة حزب الله على الطائرة المسيرة تبعث برسالة أقوى للصهاينة من القدرة على إسقاط الطائرات الإسرائيلية ، مفادها بأن قوة الحرب الإلكترونية للمقاومة في لبنان ، وعلى الأرجح في المستقبل القريب في غزة ، تدخل مستوى جديد من توازن.

هذا القلق موجود منذ سنوات عديدة بين قادة جيش الكيان الصهيوني. في 14 آب 2016 ، في الذكرى الثانية عشرة لهزيمة الصهاينة من قبل حزب الله اللبناني في صيف عام 2006 ، أجرى الكيان الصهيوني مناورات ركز فيها على التكنولوجيا والتكتيكات الجديدة والحرب الإلكترونية ، وكان هدفه الأساسي اختبار منظوماته الدفاعية لأي عمل ضد منشآتها العسكرية.

جادي آيزنكوت ، رئيس هيئة الأركان المشتركة للجيش الإسرائيلي ، الذي أشرف شخصياً في ذلك الوقت على العملية ، أقر بأن قدرة حزب الله اللبناني قد زادت بشكل كبير في الحروب الإلكترونية الأخيرة.

في تشرين الثاني من هذا العام (26 تشرين أول 2020) ، تمكن حزب الله اللبناني من التسلل إلى سماء الأراضي المحتلة بينما كان الجيش الإسرائيلي يقوم بمناورة عسكرية على الحدود الشمالية مع لبنان وكان على أهبة الاستعداد للتحرك.

في عملية التسلل هذه ، التي لم تتمكن فيها أنظمة الدفاع الإسرائيلية المكلفة من رصد الطائرات اللبنانية دون طيار ، تمكن حزب الله من تصوير على أهم قاعدة نووية صهيونية. وبعد فترة ، قال نصر الله في خطابه ، بعد اعلانه أن هذه الطائرة المسيرة صنعت في إيران: "هذه العملية كانت نجاحا كبيرا لحزب الله". وبعد خطاب نصر الله ، رد المسؤولون الصهاينة بالقول إن الغرض الرئيس للطائرة دون طيار هو مراقبة أنشطة التنقيب عن الغاز الإسرائيلية.

ومع ذلك ، مع ظهور القدرات المعززة للمقاومة اللبنانية ومقاومة غزة في استخدام الحرب الإلكترونية ، فإن رسالة رصد الطائرات دون طيار الاسرائيلية هي أنه من ناحية ، لن تكون سماء لبنان وغزة آمنة للغارات الجوية الإسرائيلية في المستقبل القريب ، ومن ناحية أخرى ، فإن الأنظمة الدفاعية المُكلفة للنظام الصهيوني ، مثل "فلاخن داوود" و "بيكان 1" و "القبة الحديدية" ، يجب أن تستعد لحرب حزب الله الإلكترونية في المستقبل.

التكاليف الباهظة للجيش الاسرائيلي

بالتأكيد ، ستكون التبعات الآخرى لرصد الطائرات بدون طيار الاسرائيلية هو فرض تكاليف عسكرية أعلى على الكيان الصهيوني ، الذي ، للمفارقة ، كان يمر في ظروف اقتصادية سيئة في السنوات الأخيرة ، ومؤخرا بسبب انتشار فيروس كورونا.

واستخدم قادة الجيش الصهيوني المزيد من العمليات الجوية بسبب محدودية القوة البشرية والخوف من التبعات الداخلية لقتل الجنود الاسرائليين والتي قد تشكل موجة عكسية للهجرة من إسرائيل. إن استخدام الطائرات بدون طيار أو الطائرات الحربية ، اضافة الى انه يقلل الخسائر البشرية ، سيزيد بلا شك من الإنفاق العسكري للنظام من خلال تعزيز قدرة فصائل المقاومة على الإطاحة بها.

لقد نجح نهج المقاومة هذا بالفعل في أنظمة الدفاع الإسرائيلية. في كانون الأول 2020 ، أفادت صحيفة جيروزاليم بوست عن براعة حزب الله العسكرية في أي حرب مستقبلية ، وأنه يمكن للحزب أن يطلق 4000 صاروخ يوميًا على الأراضي المحتلة في أي حرب. ووفق خبراء عسكريين صهاينة ، فإن تكلفة كل صاروخ من هذه الصواريخ من نظام "فلاخن داوود" المضاد للصواريخ تبلغ مليون دولار ، ما جعل من المستحيل استخدام هذه الأنظمة بكثافة ضد عدد كبير من هجمات المقاومة الصاروخية.

المصدر: الوقت

رایکم