۷۱۶مشاهدات
واكد بان الصواريخ المحمولة على الكتف هذه تضاهي احدث انواعها في العالم من حيث مستوى التكنولوجيا والقدرة التكتيكية وحتى انها افضل من مثيلتها الخارجية في بعض خصائصها.
رمز الخبر: ۴۸۸۷۰
تأريخ النشر: 07 February 2021

اكد وزير الدفاع واسناد القوات المسلحة الايرانية العميد امير حاتمي بان الوقود الجامد المركب الذي تم اليوم السبت تدشين خط انتاجه في الصناعات الدفاعية الايرانية سيزيد بصورة مؤثرة مدى وسرعة صواريخ ارض-ارض المضادة للدروع والمضادة للجو في ارتفاعات واطئة.

وقال العميد حاتمي في كلمته اليوم السبت خلال مراسم تدشين الخط الانتاجي المكثف لصواريخ محمولة على الكتف ومصنع انتاج الوقود المركب الجامد من قبل منظمة الصناعات الدفاعية بوزارة الدفاع واسناد القوات المسلحة: ان قواتنا المسلحة بلغت اليوم مستوى من الجهوزية بحيث لا يمكن لاي قوة في العالم التجرؤ والعدوان على بلدنا.

واضاف: ان انتاج هذه الصواريخ كان حكرا على عدد محدود من دول العالم الا ان وزارة الدفاع تمكنت من توطين هذه الصواريخ وانتاجها المكثف على يد شباب ايران الاسلامية وتسجيل صفحة ذهبية اخرى في سجل مخافرها.

وتابع وزير الدفاع: ان خط انتاج الصواريخ المحمولة على الكتف يعد في الواقع احد اكثر الاسلحة المضادة للافراد والاهداف الواطئة المعادية تعقيدا وتاثيرا.

واكد بان الصواريخ المحمولة على الكتف هذه تضاهي احدث انواعها في العالم من حيث مستوى التكنولوجيا والقدرة التكتيكية وحتى انها افضل من مثيلتها الخارجية في بعض خصائصها.

واعتبر وزير الدفاع ان من اهم مميزات هذه الصواريخ هي المقاومة امام التشويش ومواجهة مختلف انواع الاهداف الجوية ذات الارتفاعات الواطئة مثل المسيرات وصواريخ كروز، وقال: من المؤكد ان قدرات البلاد الدفاعية ستزداد في المعارك غير المتناظرة في الارتفاعات الواطئة.

وحول تدشين مصنع انتاج الوقود الجامد المركب في منظمة الصناعات الدفاعية قال: ان تدشين هذا المصنع يهدف الى توفير الوقود الجامد المركب لجميع الصواريخ في المعارك البرية ونظرا لامتلاك هذه الوقود طاقة اكبر فبامكانه ان يزيد بصورة مؤثرة مدى وسرعة صواريخ "ارض-ارض" المضادة للدروع والدفاع الجوي في ارتفاعات واطئة.

رایکم