۶۵۸مشاهدات
وقد استفاد ملايين العمال من نظام البطالة في الولايات المتحدة خلال جائحة كوفيد، لكنه من بين الأنظمة الأقل سخاء بالنسبة لمقدار الفوائد ومدتها.
رمز الخبر: ۴۸۸۶۳
تأريخ النشر: 07 February 2021

تأتي الولايات المتحدة في المرتبة الأخيرة بالنسبة لسياساتها الوطنية حول الرعاية الصحية والبطالة والتقاعد وإجازة الوالدين والإجازات مدفوعة الأجر والأيام المرضية، وفقاً لشركة Zenefits للموارد البشرية.

وانضمت جمهورية التشيك ولاتفيا وكوريا الجنوبية والمكسيك إلى الولايات المتحدة من بين الدول الخمس الأقل كرماً، فيما احتلت الدنمارك وهولندا وفنلندا والسويد وسويسرا أعلى الدول من حيث مزايا العمال. وعلى سبل المثال، الولايات المتحدة، هي الدولة المتقدمة الوحيدة التي لا تضمن إجازة مدفوعة الأجر للعاملين، وفقاً لمركز البحوث الاقتصادية والسياسية. بالمقارنة، يحصل الأوروبيون على 20 يوماً على الأقل من أيام الإجازة الإلزامية قانوناً، وتتطلب بعض الدول 30 يوماً على الأقل.

كما أنها الدولة الصناعية الوحيدة التي لا تقدم رعاية صحية شاملة لمواطنيها.

تنفق الولايات المتحدة على الرعاية الصحية أكثر من البلدان الأخرى ذات الدخل المرتفع مقارنة بحجم اقتصادها ومع ذلك، فإن لديها أيضاً أكبر عدد من حالات دخول المستشفى لأسباب يمكن الوقاية منها وأعلى معدل للوفيات التي يمكن تجنبها مقارنة بالدول الغنية الأخرى، وفقاً لصندوق الكومنولث.

وقد استفاد ملايين العمال من نظام البطالة في الولايات المتحدة خلال جائحة كوفيد، لكنه من بين الأنظمة الأقل سخاء بالنسبة لمقدار الفوائد ومدتها.

وعلى سبيل المثال، تدفع الدنمارك 90% من الدخل المفقود للعامل لمدة تصل إلى 104 أسابيع، تستبدل الولايات المتحدة عموماً نصف الأجور السابقة لمدة تصل إلى 26 أسبوعاً. (قام المشرعون الفيدراليون بتمديد وزيادة مبالغ المساعدات مؤقتاً أثناء الوباء).

وقدم المشرعون تشريعات مختلفة في الكونغرس – حول الإجازة مدفوعة الأجر والحد الأدنى للأجور – من شأنها تحسين المزايا للأميركيين العاملين إذا تم إقرارها، وفقاً لـ Zenefits.
المصدر: وكالات

رایکم