۶۷۸مشاهدات
قائد القوة الجوفضائية:
وبدأت المناورات بالرمز المقدس "يا فاطمة الزهراء (س)" حيث تم اطلاق اعداد كبيرة من صواريخ ارض - أرض الباليستية بالتزامن مع اطلاق الطائرات المسيرة الهجومية القاصفة.
رمز الخبر: ۴۸۷۱۴
تأريخ النشر: 16 January 2021

أعلن قائد القوة الجوفضائية بالحرس الثوري العميد امير علي حاجي زاده، ان قوة جديدة تولدت اليوم في الحرس الثوري من خلال الجمع بين القدرات الصاروخية الجديدة والطائرات المسيرة واستخدام تكنولوجيا الذكاء الصناعي.

وقال العميد حاجي زاده : أن المرحلة الاولى لمناورات الرسول الاعظم (ص) في نسختها الـ 15، هي بمثابة عمليات محاكاة للهجوم على نقاط القوة والتحصينات الدفاعية للعدو، مضيفا: ان قوات الحرس باتت لديها اليوم قدرات جديدة من خلال دمج القدرات الصاروخية الجديدة وعمليات الطيران المسير واستخدام تقنيات الذكاء الصناعي.

واوضح أنه في هذه المرحلة من المناورات التي جرت صباح اليوم، تم تدمير الدفاعات الجوية للعدو بواسطة منظومة الطائرات المسيرة، وبعد لحظات تم اطلاق الصواريخ لتدمير مواقع العدو الاساسية.

وتابع قائد القوة الجوفضائية: ان الصواريخ التي استخدمت في المرحلة الاولى من مناورات الرسول الاعظم (ص) هي طراز جديد من الصواريخ البالستية المزودة برؤوس حربية منفصلة ورادار، كما انها تستغرق وقتا أقل من سابقاتها في التحضير والاطلاق.

واضاف: ان هذه الصواريخ وبعد استقرارها في المكان المطلوب تحتاج لأقل من خمس دقائق للتوجيه والاطلاق، كما انها تحلق على ارتفاعات مختلفة نحو الاهداف المحددة، ولها قدرة اختراق الدرع الصاروخية للعدو، مؤكدا ان تصميم هذه الصواريخ وانتاجها يتم على أيدي شباب الثورة الاسلامية.

يذكر ان المرحلة الاولى من مناورات الرسول الاعظم (ص) في نسختها الـ15 ، انطلقت صباح اليوم الجمعة باجراء عمليات مشتركة لاطلاق الصواريخ والطائرات المسيرة للقوة الجوفضائية التابعة للحرس الثوري في منطقة الصحراء المركزية وسط البلاد.

وبدأت المناورات بالرمز المقدس "يا فاطمة الزهراء (س)" حيث تم اطلاق اعداد كبيرة من صواريخ ارض - أرض الباليستية بالتزامن مع اطلاق الطائرات المسيرة الهجومية القاصفة.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: