۴۵۶مشاهدات
ان الذين يسعون لتسييس القضية قد اختاروا الطريق الخاطئ وان تدخلات بعض الدول في هذه المجالات يثير الاستغراب حقا ونسيت موقعها.
رمز الخبر: ۴۸۶۶۵
تأريخ النشر: 12 January 2021

اكد المتحدث باسم الخارجية الايرانية سعيد خطيب زادة بان الترويكا الاوروبية لم تعمل بواجباتها تجاه الاتفاق النووي وكانت فضلا عن ذلك شريكة لاميركا في خرق الاتفاق.

وفي مؤتمره الصحفي الاسبوعي قال خطيب زادة في الرد على سؤال مراسل وكالة انباء "فارس" بشان طلب الترويكا الاوروبية من ايران وقف التخصيب بنسبة 20 بالمائة وكذلك تصريحات وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو الذي اتهم ايران بالابتزاز النووي وطلب ان لا تمارس التخصيب باي نسبة كانت: ان هذه الدول (بريطانيا والمانيا وفرنسا) فضلا عن انها لم تعمل بواجباتها فانها كانت ايضا شريكة لاميركا في خرق الاتفاق النووي.

واضاف: ان هذه الدول تعلم جيدا بان ما تقوم به ايران ياتي في اطار المادتين 26 و 36 من الاتفاق النووي ردا على الانتهاك المتكرر للاتفاق على صعيد الحظر من قبل اميركا واوروبا.

واكد قائلا: انه حينما تعود اوروبا واميركا الى تنفيذ التزاماتها نعود نحن ايضا الى تنفيذ التزاماتنا.

وتعليقا على طلب احد نواب مجلس الشورى الاسلامي بطرد المفتشين الدوليين من البلاد قال: ان القانون (قانون ازالة الحظر المصادق عليه من قبل مجلس الشورى الاسلامي) واضح تماما اذ تتضمن المادة 6 فيه انهاء الالتزامات الخارجة عن اطار اجراءات الضمان في حال عدم وفاء الاطراف الاخرى بالتزاماتها وهذا لا يعني طرد المفتشين.

واضاف: اننا سنواصل تعاوننا في اطار معاهدة حظر الانتشار النووي "ان بي تي" مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية.

*يجب الافراج سريعا عن الارصدة الايرانية المجمدة لدى كوريا الجنوبية

وحول زيارة النائب الاول لوزير الخارجية الكوري الجنوبي الى طهران لبحث القضايا بين البلدين ومنها الارصدة الايرانية المجمدة لدى بنوك كوريا الجنوبية قال خطيب زادة: ان الارصدة الايرانية المجمدة يجب ان توضع تحت تصرف ايران سريعا، ونحن نحث الجانب الكوري بان لا ينتظروا 20 يناير (تنصيب بايدن).

واكد بانه لا امكانية لعدم الافراج عن الارصدة المالية الايرانية المجمدة لدى كوريا الجنوبية وقال: ان كوريا الجنوبية لم تقل بانها لن تفرج عن هذه الارصدة لكنها تسوق ذرائع نامل بان تنهي سريعا وتفرج عن هذه الارصدة.

*ناقلة النفط الكورية

وبشان ناقلة النفط الكورية الجنوبية اكد خطيب زادة بان السبب في توقيفها هو تلويثها للبيئة البحرية وان مراحلها القانونية والقضائية جارية في الوقت الحاضر ولا علاقة لها بالارصدة الايرانية المجمدة وندد بتدخلات اميركا وفرنسا في هذه القضية وقال: اننا ندعو فرنسا لالتزام القوانين الدولية.

واضاف: ان الذين يسعون لتسييس القضية قد اختاروا الطريق الخاطئ وان تدخلات بعض الدول في هذه المجالات يثير الاستغراب حقا ونسيت موقعها.

وقال خطيب زادة: لقد قلنا مرارا للجانب الكوري ولسائر الاطراف التي تدخلت، بمعزل عن اميركا وفرنسا اللتين لا محل لهما من الاعراب اساسا، بان تسييس القضية الفنية لا يساعد في حلها وتسويتها.

وتابع قائلا: ان كان هنالك من يريد ربط نفسه بسفينة ترامب الغارقة في ايامه الاخيرة فهذا الامر متعلق به.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: