۴۰۳مشاهدات
وأشار الوزير العاطفي إلى أن الشهادة هي عزة وكرامة وتضحية وإباء ووساما رفيعا يتوج به العظماء في ميادين وجبهات المواجهة والتصدي للأعداء في سبيل الله ودفاعاً عن السيادة الوطنية.
رمز الخبر: ۴۸۵۰۶
تأريخ النشر: 30 December 2020

أكد وزير الدفاع اليمني اللواء الركن محمد ناصر العاطفي أن زمن تمادي الأعداء على موطن الحضارة والتاريخ ولى إلى غير رجعة.

وقال وزير الدفاع في تصريح لوسائل الإعلام أثناء وضع إكليل من الزهور وقراءة الفاتحة على ضريح الشهيد الرئيس صالح الصماد ومرافقيه أمس الاثنين "على الغزاة والمحتلين أن يدركوا أن شعبنا لا يوجد لديه سوى خيارين إما النصر والعيش بعزة وكرامة وشموخ وحرية وسيادة واستقلال أو الشهادة كرماء".

وأوضح أن الشعب اليمني عصيٌ على الانكسار ولم ولن يقبل عبر مراحل التاريخ بالغزاة والمحتلين، مضيفًا بالقول: "وعداً منا لشهدائنا أننا ماضون على دربهم الذي رسموه بدمائهم الزكية".

وأشار الوزير العاطفي إلى أن الشهادة هي عزة وكرامة وتضحية وإباء ووساما رفيعا يتوج به العظماء في ميادين وجبهات المواجهة والتصدي للأعداء في سبيل الله ودفاعاً عن السيادة الوطنية.

المسيرة نت

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: