۴۰۸مشاهدات
أن "هناك العديد من الأشخاص الذين قد يكونون مصابين بـفايروس كورونا ولا يعرفون ذلك ثم ينشرونه إلى أحبائهم، وبعد ذلك سيعودون إلى مجتمعاتهم المحلية ومن ثم ينقلون العدوى للآخرين دون علمهم".
رمز الخبر: ۴۸۴۷۰
تأريخ النشر: 28 December 2020

كشف تقرير لشبكة سي أن أن الأميركية، يوم الاحد، ان شهر كانون الاول الجاري هو الاكثر فتكا بفايروس كورونا في الولايات المتحدة حيث سجلت 63 الف حالة وفاة خلال 26 يوما فقط.

وذكر التقرير الذي ترجمته وكالة /المعلومة/ أن "حصيلة الوفيات المروعة تأتي في اعقاب عدة اشهر تصاعدية من الوباء حيث دمر الفايروس المجتمعات من الساحل الغربي الى الساحل الشرقي مما أدى إلى شل أنظمة المستشفيات وفرض قيود جديدة واسعة النطاق".

واضاف أن "الخبراء حذروا من ان الوباء لم ينته بعد وهناك تصاعد في عدد الاصابات آخر ناجم عن السفر في عيد الميلاد والتجمعات نتيجة لذلك، حيث تم فحص أكثر من 616 ألف شخص عند نقاط تفتيش في جميع أنحاء البلاد في يوم عيد الميلاد وحده، وسافر مئات الآلاف في الأيام التي سبقت العطلة ومن المتوقع أن ترتفع الأرقام مرة أخرى في نهاية هذا الأسبوع".

من جانبها قالت طبيبة الطوارئ الدكتورة لينا وين إن "الأفراد الذين يسافرون، لا يذهبون للتخييم في البرية، فمن المحتمل أنهم سيرون أحباءهم ويتناولون العشاء دون ارتداء أقنعة، ويكونون مزدحمين في الداخل لفترات طويلة من الزمن"، مضيفة أن "هناك العديد من الأشخاص الذين قد يكونون مصابين بـفايروس كورونا ولا يعرفون ذلك ثم ينشرونه إلى أحبائهم، وبعد ذلك سيعودون إلى مجتمعاتهم المحلية ومن ثم ينقلون العدوى للآخرين دون علمهم".

ووفقًا لتوقعات معهد المقاييس الصحية والتقييم التابع لجامعة واشنطن قال الدكتور بيتر هوتيز، أخصائي الأمراض المعدية في كلية بايلور للطب إن "التوقعات مروعة".. "لا يزال بإمكان الناس إنقاذ حياة اقربائهم من خلال ممارسة التباعد الاجتماعي والأقنعة في انتظار وصول اللقاحات".

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: