۶۱۷مشاهدات
الرئيس روحاني:
ولفت الرئيس روحاني الى تسمية هذا اليوم بـ "اليوم العالمي الخالي من العنف والتطرف" وهو ما يعتبر من مفاخر الجمهورية الاسلامية الايرانية التي طرحت هذا المشروع في الجمعية العامة لمنظمة الامم المتحدة عام 2013 وتمت المصادقة عليه بالاجماع.
رمز الخبر: ۴۸۳۸۹
تأريخ النشر: 17 December 2020

اكد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية حسن روحاني بان ايران تدعو للسلام والاستقرار والامن في العالم والتعاطي البناء مع جميع الدول التي ترغب باختيار هذا الطريق.

وفي تصريحه اليوم الاربعاء خلال اجتماع الحكومة اشار الرئيس روحاني الى ان قدرات ايران اليوم عالية جدا ولا تقارن عما كانت عليه عام 2015 وقال: ان قدرات ايران العسكرية والدفاعية لا تقارن اطلاقا عما كانت عليه في العام 2015 ، اذ اننا نمتلك اليوم احدث المنظومات الدفاعية والسفن الحربية والمنظومات الصاروخية وازدادت قوة ايران اضعافا مضاعفة.

واضاف: وكذلك الحال ازدادت امكانياتها في المجال النووي اذ كنا نمتلك نوعا او نوعين من اجهزة الطرد المركزي فيما نمتلك اليوم اجهزة طرد مركزي من الطرازين IR8 و IR6 ونحن اقوى مما مضى.

وقال: ان اميركا كانت في تلك الايام تطرح ادعاءاتها ضد ايران في منظمة الامم المتحدة وتتم المصادقة عليها بالاجماع في حين انها اليوم اكثر عزلة مما مضى.

وتابع الرئيس روحاني: ان كانت هنالك اليوم ضغوط فهي مفروضة من جانب الاستكبار الذي لا يلتزم باي شيء وكان على راس النظام في اميركا الشخص الاكثر تمردا وخرقا للقانون.

واوضح رئيس الجمهورية: نحن لا نشعر بالابتهاج لمجيء بايدن لكننا سعداء لرحيل ترامب كشخص كان يختلق العقبات حتى امام توفير اللقاح للمرضى (في ايران) لانه لم يكن ملتزما باي من المبادئ الاخلاقية والانسانية.

واضاف: ان الحكومة الاميركية القادمة مخيرة امام طريقين، فان اختارت الطريق الصائب فنحن جاهزون وان اختارت الطريق الخاطئ فان الظروف جاهزة كذلك.

واعرب عن امله بان يكون صوت الشعب الاميركي واضحا للادارة الجديدة وان تعرف بان التصويت كان لصالح الالتزام بالقانون والوفاء بالالتزامات في مواجهة كسر القانون ونكث العهد.

واشار الى ظروف الحرب الاقتصادية والضغوط الكثيرة المفروضة على الشعب الايراني واضاف: رغم المساعي الشاملة المبذولة للتخفيف من تاثير الضغوط الا اننا لم نتصور بان نتمكن في ظروف كورونا والحرب الاقتصادية من تحقيق النمو الاقتصادي في العام الجاري.

ولفت الرئيس روحاني الى تسمية هذا اليوم بـ "اليوم العالمي الخالي من العنف والتطرف" وهو ما يعتبر من مفاخر الجمهورية الاسلامية الايرانية التي طرحت هذا المشروع في الجمعية العامة لمنظمة الامم المتحدة عام 2013 وتمت المصادقة عليه بالاجماع.

كما اشار الى السيطرة جيدا على الموجة الثالثة لفيروس كورونا في البلاد من خلال التزام الغالبية الساحقة من المواطنين بالتوصيات الصحية خلال الفترة الاخيرة والتي انخفضت من خلالها المدن الحمراء من 160 مدينة الى 12 مدينة فقط اليوم، مؤكدا بان الظروف ستصبح افضل بهمم المواطنين.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: