۵۲۵مشاهدات
ان هذا النهج يشكل سابقة خطيرة في القضايا المتعلقة بالاسلحة الكيمياوية ولابد من انهائه. m b
رمز الخبر: ۴۸۳۳۷
تأريخ النشر: 13 December 2020

صرح سفير ومندوب الجمهورية الاسلامية الايرانية الدائم لدى منظمة الامم المتحدة مجيد تخت روانجي بان التسييس في القضايا المتعلقة بالاسلحة الكيمياوية يمس مصداقية معاهدة ومنظمة حظر الاسلحة الكيمياوية، داعيا الغرب للكف عن نهجه غير المهني والمبني على اغراض سياسية في هذا المجال.

وقال تخت روانجي في كلمته الجمعة خلال اجتماع لمجلس الامن الدولي حول الملف الكيمياوي السوري: ان ايران هي الضحية الرئيسية للاستخدام الواسع للاسلحة الكيمياوية في العصر الراهن حيث قامت الدول الغربية بمساعدة صدام في انتاجه وحينما استخدمه بشكل واسع النطاق ضد المواطنين الايرانيين ومن ثم العراقيين لم تتخذ هذه الدول اي اجراء ضده.

واضاف: انه لهذا السبب تدرك الجمهورية الاسلامية الايرانية الطبيعة اللاانسانية لهذه الاسلحة وكذلك التداعيات المضرة للتسييس في التعامل معها.

واضاف تخت روانجي: انه بناء على ذلك تدين الجمهورية الاسلامية الايرانية استخدام الاسلحة الكيمياوية من قبل اي كان وفي اي زمان ومكان ومهما كانت الظروف وهي تدعو الى التنفيذ الكامل والمؤثر وغير التمييزي لمعاهدة حظر الاسلحة الكيمياوية وتقوية مصداقية المنظمة ذات الصلة.

وتابع سفير ومندوب ايران الدائم في المنظمة الدولية: ان ما يدعو للاسف ان الدول الغربية وبغية تحقيق اهدافها بشان الملف الكيمياوي السوري تعاملت خلال الاعوام الاخيرة في مجلس الامن الدولي ومنظمة حظر الاسلحة الكيمياوية وفق اغراضها السياسية.

واضاف: انه نتيجة لهذه الاجراءات فقد حدثت خلافات في مجلس الامن ومنظمة حظر الاسلحة الكيمياوية في التصدي لاستخدام هذه الاسلحة اللاانسانية وبالتالي المساس بمصداقية هذه المؤسسات.

واكد الدبلوماسي الايراني البارز قائلا: ان هذا النهج يشكل سابقة خطيرة في القضايا المتعلقة بالاسلحة الكيمياوية ولابد من انهائه.  

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: