۴۸۵مشاهدات
يذكر ان مساعد وزير الدفاع رئيس منظمة البحث والابداع بالوزارة العالم النووي والدفاعي الايراني البارز محسن فخري زادة قد تعرض لعملية اغتيال ارهابية يوم الجمعة قبل الماضية في بلدة آبسرد التابعة لدماوند بطهران، ما ادى الى استشهاده.
رمز الخبر: ۴۸۲۹۰
تأريخ النشر: 08 December 2020

دعا السفير الايراني في موسكو المجتمع الدولي للتخلي عن المعايير المزدوجة وادانة ارهاب الدولة وتنفيذ العدالة بحق الضالعين في عملية اغتيال العالم النووي والدفاعي الايراني البارز الشهيد محسن فخري زادة، مؤكدا ان ايران تحتفظ لنفسها بحقها الطبيعي في الرد اللازم والاستراتيجي على عملية الاغتيال الوحشية هذه.

وكتب جلالي في مقال نشر في صحيفة "ماسکوفسکي کامسامولتس" الروسية حول اغتيال الشهيد فخري زادة: ان عملية الاغتيال الغادرة للعالم النووي الايراني الشهيد فخري زادة تعد من سلسلة الاعمال الارهابية الجبانة لحرمان الشعب الايراني من حقوقه الاساسية في تطوير وتنمية برامجها العلمية والتكنولوجية والنووية السلمية.

واضاف: ان الدكتور فخري زادة كان عالما بارزا في مجال الدفاع بمواجهة الهجمات النووية والكيمياوية ومن المدراء الناجحين في الصناعات الحديثة وله ماض عملي لامع في هذه المجالات ومن اخر خدماته للشعب الايراني انتاج العدة الطبية للكشف عن الاصابة بفيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" وادارة مشروع وطني لانتاج اللقاح لهذا المرض.

واكد ان عملية اغتياله الاجرامية فضلا عن ابعادها اللاانسانية واللااخلاقية تعد مثالا بارزا للارهاب الحكومي وانتهاكا صارخا للقوانين الدولية والقوانين الدولية لحقوق الانسان ونقضا صريحا لميثاق منظمة الامم المتحدة والاعراف الدولية.

وقال السفير الايراني: ان الايرانيين يتوقعون من جميع الدول والمؤسسات الدولية خاصة ادعياء حقوق الانسان ومكافحة الارهاب ان يكون لهم رد فعل مبدئي وملحوظ على هذه العملية الاجرامية الوقحة والشريرة وان يفصلوا حسابهم عن الحكومات الارهابية والانظمة المقيتة كالكيان الصهيوني، حكومات رغم مزاعمها فانها معارضة للسلام والاستقرار والامن العالمي والاداة الانسانية للدبلوماسية والحوار ومروجة للعنف والتطرف وزعزعة الامن ومختلف اشكال الارهاب في منطقة الشرق الاوسط والساحة الدولية كلها.

واضاف: ان الجمهورية الاسلامية الايرانية تدعو المجتمع الدولي للتخلي عن المعايير المزدوجة وادانة هذا الارهاب الحكومي وتنفيذ العدالة بحق الضالعين فيه وتؤكد الحق الطبيعي للشعب الايراني في الرد اللازم والاستراتيجي على هذا العمل الوحشي.

يذكر ان مساعد وزير الدفاع رئيس منظمة البحث والابداع بالوزارة العالم النووي والدفاعي الايراني البارز محسن فخري زادة قد تعرض لعملية اغتيال ارهابية يوم الجمعة قبل الماضية في بلدة آبسرد التابعة لدماوند بطهران، ما ادى الى استشهاده.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha:
آخرالاخبار