۷۱۸مشاهدات
رمز الخبر: ۴۸۱۲
تأريخ النشر: 20 July 2011
وكالة فارس : اصدر ثوار 14 فبراير بيانا طالبوا فيه المجتمع الدولي بالتدخل لوقف القمع الذي تمارسه سلطات ال خليفة ضد الشعب البحريني .

وتم ارسال نسخ من البيان الى الامين للامم المتحدة والرئيس الامريكي ومنظمة المؤتمر الاسلامي والحكومة البريطانية والاتحاد الاوربي .

وذكر البيان ان قرى واحياء مدن البحرين تشهد العديد من المظاهرات اليومية والليلية منددة بالممارسات القمعية وإستمرار السلطة بسياسة فصل الموظفين على خلفية المشاركة في الإعتصامات والمظاهرات والمسيرات لثورة 14 فبراير، كما إستنكرت الجماهير بقاء المعتقلين السياسيين والناشطين الحقوقيين والرموز الدينية والوطنية والأطباء في السجون وومارسة التعذيب بحقهم وإستمرار الحكم الخليفي في سياسة التجنيس السياسي مطالبة برحيل النظام بعد أن فشل في تحقيق الحد الأدنى من مطالبه العادلة والمشروعة.

البيان اضاف ان التظاهرات في البحرين سف تستمر في الوقت الذي يستعد حقوقيون عرب وأجانب إلى رفع دعوى قضائية إلى محكمة الجنايات الدولية ضد ملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة والمئات من رموز حكمه ورموز الحكم السعودي وقوات الإحتلال ممن سفكوا دماء الأبرياء وزهق الأرواح البريئة للمتظاهرين السلميين ، وممن إرتكبوا جرائم حرب ومجازر إبادة بحق شعب البحرين الذي طالب بحقوقه السياسية بصورة حضارية وسلمية.

كما طالب إئتلاف شباب ثورة 14 فبراير من تبقى من الجمعيات السياسية المشاركة في الحوار إلى الإنسحاب أسوة بقرار جمعية الوفاق الوطني الإسلامية لأن السلطة الخليفية تهدم من هذا الحوار خداع الرأي العام الداخلي والإقليمي والعالمي.

هذا وقد قامت وزارة الداخلية للسلطة الخليفية الديكتاتورية بإستدعاء شاعرة الحرية والثورة آيات القرمزي والتحقيق معها حول ما تحدثت به في وسائل الإعلام والفضائيات عن تعرضها لوجبات شديدة من التعذيب ، وتعرض المعتقلين السياسيين والناشطين الحقوقيين وسائر المعتقلين من سجناء الرأي إلى تعذيب شديد وقاسي في السجون الخليفية، وقد قامت السلطة الخليفية بإطلاق سراحها مرة أخرى بعد إستدعائها والتحقيق معها والإدلاء بشهاداتها أمام لجنة تحقيق في وزارة الداخلية حيث أكدت الشاعرة البحرينية بأنها تعرضت إلى وجبات تعذيب قاسية في فترة إعتقالها في السجن.
رایکم
آخرالاخبار