۳۵۴مشاهدات
وأكد ان الحكومة ومن اجل ضمان صحة المواطنين، ستستفيد من القدرات المحلية، كما انها ستتخذ الاجراءات المؤثرة لشراء اللقاح من الدول التي توصلت مسبقا الى اللقاح الموثوق.
رمز الخبر: ۴۸۰۳۴
تأريخ النشر: 25 November 2020

أكد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية، يوم الثلاثاء، ان ايران وبقدراتها المحلية والبنى التحتية المتاحة وجهود علمائها، ستكون قادرة على الانتاج الوفير للقاح كورونا.

وفي حديثه خلال اجتماع اللجان المتخصصة التابعة للجنة الوطنية لمكافحة كورونا، قال حسن روحاني: ان اصحاب المهن ورغم تكبدهم الاضرار والخسائر الاقتصادية، عطلوا أشغالهم وأبدوا تعاونا جيدا مع تنفيذ الخطة الشاملة لمواجهة كورونا، من اجل ضمان صحة المواطنين، الامر الذي يستحق التقدير.

وأوعز روحاني خلال هذا الاجتماع الى اللجان المتخصصة التابعة للجنة الوطنية لمكافحة كورونا، بأن تبذل قصارى جهودها بحيث تكون الاجراءات وعمليات التوعية الشعبية بشأن تنفيذ الخطة الشاملة لمكافحة كورونا، بنحو لا تشهد المدن ذات الوضع الاصفر والبرتقالي والاحمر ازمة وموجة اخرى من انتشار كورونا بعد انتهاء تنفيذ الخطة.

وبعد استماعه لتقارير اللجان المتخصصة، أعرب الرئيس الايراني عن تقديره للجهود المبذولة في مجال انتاج اللقاحات والاجراءات المتخذة لشراء اللقاح من خارج البلاد، وقال: لا شك انه نظرا لنقاط القوة والقدرات العلمية والتقنية داخل البلاد، فإن ايران واعتمادا على جهود علمائها، ستكون قادرة على انتاج اللقاح في الداخل، وانتاجه الصناعي الوفير نظرا لتوفر البنى التحتية اللازمة.

وأكد ان الحكومة ومن اجل ضمان صحة المواطنين، ستستفيد من القدرات المحلية، كما انها ستتخذ الاجراءات المؤثرة لشراء اللقاح من الدول التي توصلت مسبقا الى اللقاح الموثوق.

وتعليقا على تقرير اللجنة الصحية بشأن اتخاذ اجراءات لرصد ذكي للمصابين وذوي النتائج الايجابية في اختبار كورونا، أعرب روحاني عن تقديره للاجراءات المتخذة في هذا المجال، وقال: ان اجراء الاختبارات على نطاق واسع للمصابين يعتبر من الاستراتيجيات الاساسية للخطة الشاملة لمكافحة كورونا، ولابد من تنفيذها بكل قوة، لأنه مع زيادة عدد الاختبارات الى 100 الف اختبار في اليوم الواحد، فسيكون رصد المصابين والملامسين لهم اهم خطوة من اجل الحد من نسبة الوفيات، معربا عن امله بأن تؤدي هذه الاجراءات الى قطع سلسلة انتشار كورونا بأسرع ما يمكن.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: