۷۲۲مشاهدات
تحدث وزراء المالية في دول منطقة اليورو عن احتمالات توسع مستوى الديون وانتقال الازمة الى الدول الدائنة وما حدث بعد في ايطاليا خير دليل على ذلك .
رمز الخبر: ۴۷۹۵
تأريخ النشر: 13 July 2011
شبکة تابناک الأخبارية: تحدث وزراء المالية في دول منطقة اليورو عن احتمالات توسع مستوى الديون وانتقال الازمة الى الدول الدائنة وما حدث بعد في ايطاليا خير دليل على ذلك .

ونقلت قناة يوريو نيوز ان وزراء المالية في دول اليورو ما دعى دول اليورو الى اتخاذ قرار من شان ذلك ايجاد مقررات تتعلق بصندوق هذه الدول تساعد على الحد من اتساع الازمة المالية بعد اعتبرت هذه الازمة منعطف في تاريخ اليونان التي كانت بوابة لتلك الازمة المالية .

وتشير الاوضاع الى ان جنوح دول منطقة اليورو والديون المترتبة على ذلك يرفع من حجم الازمة المالية حتى ان وزير مالية لوكسنبورغ قال , لايمكننا حل كل المشاكل في يوم واحد لان تقييم الاثار الناتجة عنها تتطلب المزيد من الوقت .

وفي هذا الصدد تزداد المخاوف والقلق من تردي الوضع الاقتصادي لدول منطقة اليورو الذي يعتبر الثالث لان دولة مثل ايطاليا زادت من قيمة الديون لتقوم بعد ذلك بخطوة طرح اوراق الاسهم المالية بعدما ارتفعت ديونها وبلغت 6 مليار و750 مليون دولار لتكون هذه الدولة الثانية في تسلسل ترتيب ضحايا ازمة الديون المالية المقبلة .

وذكر احد كبار المحللين في مؤسسة - مورنينغ ستار - في مدينة ميلان الايطالية , ان من كان يسعى الى متابعة تغيرات في الاسواق العالمية يجد ان ما يحصل ليس بعيدا عن التوقعات المالية ولو تابعنا من حصل في هذه المنطقة في دول مثل البرتغال واليونان وايرلندا واسبانيا كما نجد من تلك الدول ايطاليا التي يجب وضع اسمها جانب الدول الاخرى التي ذكرت انفا .


واضاف , ان المواطنين الذين يعيشون في الخارج يرون بوضوح ان ايطاليا بلد ضعيف من الناحية السياسية ما يمنح السماسرة الدوليين حين تطور عملهم خاصة خلال الاسابيع الماضية عندما اتخذت قرارات لمواجهة ازمة الديون بعدما ازمة اليونان والبرتغال .
رایکم