۲۸۳مشاهدات
بدوره أبدى وزير الثقافة العراقي اهتمامه بالمبادرة التي تقودها الوزارة حول ترجمة (100) كتاب مشيراً إلى إمكانية ترجمة خمسة كتب عن تجربة العراق ما بعد 2003، وما هي الرؤية عن العراق بعد هذا العام.
رمز الخبر: ۴۷۹۰۰
تأريخ النشر: 17 November 2020

بحث وزير الثقافة العراقي حسن ناظم، الاثنين، مع المستشار الثقافي الايراني غلام رضا أبا ذري آفاق التعاون الثفافي.

وذكر المكتب الاعلامي لوزير الثقافة العراقي، ان وزير الثقافة والسياحة والآثار العراقي حسن ناظم، استقبل بمكتبه بمقر الوزارة المستشار الثقافي الإيراني غلام رضا أبا ذري ، وبحثا مجموعة من القضايا الثقافية المشتركة بين العراق والجمهورية الإسلامية الإيرانية، ومن أهمها عقد اتفاقيةٍ تحمل بنوداً مهمةً لخدمة الواقع الثقافي بين البلدين".

وأشار الوزير العراقي في مستهل اللقاء إلى "عمق العلاقة بين العراق والجمهورية الإسلامية الإيرانية لوجود مشتركاتٍ كثيرةٍ بينهما والممتدة منذ سنين حتى يومنا هذا".

من جانبه اكد المستشار الثقافي الايراني "ضرورة توقيع مذكرة تفاهمٍ بين البلدين تجدد تلقائياً ، وقد تمت مناقشتها مسبقاً، والموافقة عليها شفهياً، وبالانتظار التوقيع عليها".

وكانت أهم" بنود الاتفاقية هي التعاون في مجالات السينما والأدب والشعر وفي مجال الكتاب، وأيضاً إقامة الندوات والدورات التعليمية، لضرورة إنجاز أفلام وترجمة كتبٍ عن الانتصارات التي أحرزها العراق على عصابات داعش الإرهابية، من أجل ضرورة التوثيق، وأيضاً في مجال السياحة".

بدوره أبدى وزير الثقافة العراقي اهتمامه بالمبادرة التي تقودها الوزارة حول ترجمة (100) كتاب مشيراً إلى إمكانية ترجمة خمسة كتب عن تجربة العراق ما بعد 2003، وما هي الرؤية عن العراق بعد هذا العام.

ورحب الوزير، بإمكانية التعاون من قبل الجانب الإيراني من خلال فريقٍ متخصصٍ لإعادة ترميم طاق كسرى، والمحافظة عليه من الانهيار، لافتاً الى استقدام فريقٍ من الخبراء الدوليين مكلفين بإجراء صيانة عاجلة لإيوان كسرى وحمايته من الانهيار بالتعاون مع التحالف الدولي لحماية التراث في مناطق النزاع (ألِف)".

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha:
آخرالاخبار