۳۲۱مشاهدات
يعتبر تصعيد حمى العقوبات الأمريكية في الأيام الأخيرة علامة على أن الانتقام لهزيمة الانتخابات في شكل غزو لبلد لم يخطر ببال ترامب بعد.
رمز الخبر: ۴۷۸۱۰
تأريخ النشر: 11 November 2020

فرضت وزارة الخزانة الأمريكية اليوم حظرا على شبكة من أربعة أفراد وكيانات مرتبطة بإيران. وفي وقت سابق ، فرض ترامب عقوبات علی عدة شخصيات سورية. وفي غضون ذلك تداولت بعض المصادر احتمال هجوم أمريكا على دولة في الشرق الأوسط.

-الحقيقة هي أنه من الصعب جدًا على ترامب قبول الهزيمة في الانتخابات لدرجة أنه يفضل الاستمرار في ترديد وقوع التزوير في الانتخابات الامريکية وملاحقة ذلک قانونيا وقضائيا في زعمه ، ومتابعة مشاريعه الفاشلة وغير الناجحة بقوة خاصة في منطقة الخليج الفارسي الأخيرة.و مقاطعة بعض الشخصيات السورية أخيرا وعدد من الأفراد والشركات داخل إيران وخارجها بحجة مساعدة الجمهورية الإسلامية في مجال الاتصالات هذه کلها تدل علی هذا الأمر.

تقترب أيام ترامب من نهايتها ، ولا يبدو أن لديه ما يكفي من الوقت لتحقيق تطلعاته قبل تسليم السلطة ، لكن كلاً من الرئيس والوفد المرافق له يحاولون تطبيع الوضع والإيهام بأن سياسات ترامب مستمرة وجارية. وإن جهودهم بشأن إظهار أن الأيام السبعین القادمة ستشهد إطلاق عمليات عسكرية أمريكية في المنطقة تأتي بالضبط في إطار هذا السيناريو .

عندما كان يقرع ترامب، في سياساته العالمية والإقليمية المستمرة منذ 4 سنوات، طبول الضغط والعقوبات والقمع ضد دول أخرى لم يتخيل أبدًا أنه سيتعرض لعقوبات داخل الولايات المتحدة ومن قبل شعبه في جزء من سياسته الخارجية وفي الجولة الثانية من الانتخابات.

في الأيام القادمة يجب أن ننتظر شائعات وربما أخبارا عن نية ترامب للمغامرة ، خاصة في الشرق الأوسط ، ومن الواضح أن حطب هذه الدعاية سيتم توفيره في وسائل الإعلام العربية التابعة لترامب في المنطقة کما أن دعاة الحرب المنهزمين في البيت الأبيض سيؤدون من دون شك دورا لجلب الحطب لإشعال هذه النار. في مثل هذه الحالة ، يبدو أن ترامب في الأيام المتبقية من حكمه أکثر انشغالا لأسباب عديدة ، مثل خسارة الانتخابات ، ومواجهة كورونا ، وما إلى ذلك ، وثانيًا ، على افتراض تفکيره في مثل هذا الهجوم بغية التنفيس عن الأحقاد الناجمة عن هزيمته في الانتخابات سیختار دولة أو دولا لن تتمكن من الرد والانتقام في حال وقوع هجوم.

يعتبر تصعيد حمى العقوبات الأمريكية في الأيام الأخيرة علامة على أن الانتقام لهزيمة الانتخابات في شكل غزو لبلد لم يخطر ببال ترامب بعد.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha:
آخرالاخبار