۳۸۰مشاهدات
رمز الخبر: ۴۷۶۶۷
تأريخ النشر: 01 November 2020

حذرت مجموعة من خبراء الصحة ان ادارة ترامب تعرض حياة الناس للخطر من خلال اخفاء بيانات الاستشفاء الخاصة بفايروس كورونا.

وذكر موقع (ان بي آر) في تقرير ترجمته وكالة /المعلومة/ انه "ونظرا لارتفاع حالات دخول المستشفيات في كافة انحاء الولايات المتحدة، فقد دفعت المرافق الطبية المجهدة بالفعل الى حافة سعتها الكاملة، فيما تظهر المستندات التي تم الحصول عليها أن إدارة ترامب تحجب بيانات المستشفيات العامة الهامة التي يقول الخبراء إنها ستكون مفيدة للغاية في مساعدة المجتمعات على الاستعداد للتغلب على فايروس كورونا".

واضاف أن "الوثائق التي تستند الى بيانات المستشفيات اليومية والتي يتم تجميعها من قبل وزارة الصحة الامريكية تسلط الضوء على الاتجاهات في الاستشفاء وتحدد المدن التي تقترب من قدرة المستشفيات الكاملة والمرافق تحت الضغط، والتي يمكن أن تساعد المواطنين المحليين في تحديد موعد اتخاذ احتياطات إضافية ضد الفايروس".

وتابع أن "وثائق المستشفيات تقدم معلومات تفصيلية الى لجنة الاشراف على وباء فايروس كورونا لدراستها، لكنها يبدو مقصورة على بضع عشرات من الموظفيين الحكوميين بما في ذلك مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها والمعاهد الوطنية للصحة، لكن عضوا واحدا فقط من فرقة العمل المعنية بفايروس كورونا بالبيت الأبيض، الأدميرال بريت جيروير، يتلقى المستندات مباشرةً".

وقال الخبراء إن "البيانات المحلية التفصيلية التي يتم تداولها حاليًا فقط بين مجموعة صغيرة من مسؤولي إدارة ترامب، إذا تم إتاحتها على نطاق واسع، ستلعب دورًا مهمًا في إبلاغ المواطنين ومسؤولي الصحة بشكل أفضل حول النقاط الساخنة القريبة وتشجيع المزيد من احتياطات السلامة، لكن مع اقتراب عشية الانتخابات، قلل الرئيس الامريكي دونالد ترامب من شأن الارتفاع الحاد في عدد الحالات، وعزا الكثير منه إلى زيادة الاختبارات، وهو ما يعرض حياة الناس للخطر في عدم معرفتهم بما يجري في البلاد".

واشار التقرير الى أنه "ووفقًا للبيانات المتاحة للجمهور فان 46 الف شخص في الولايات المتحدة يدخلون المستشفى حاليًا بسبب فايروس كورونا منذ يوم الخميس الماضي، والذي شهد تسجيلًا يوميًا قياسا بلغ 90 الف و 400 حالة جديدة من الاصابات في يوم واحد".

المصدر: المعلومة

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha:
آخرالاخبار