۳۶۱مشاهدات
واعلن خطيب زادة المواكبة مع موقف الدول الاسلامية في ادانة مثل هذه التحركات، معتبرا الاساءة الى القيم الاسلامية وعقائد المسلمين امرا مرفوضا وغير مقبول.
رمز الخبر: ۴۷۶۰۵
تأريخ النشر: 26 October 2020

أدان المتحدث باسم الخارجية الايرانية سعيد خطيب زادة، بشدة الاساءة الى النبي الاكرم (ص) في فرنسا ودعم بعض المسؤولين الرسميين فيها لهذه الخطوة المسيئة.

واثر استمرار الممارسات المسيئة الى النبي الاكرم (ص) في فرنسا الجارية بعناد والتي ترافقت ايضا بدعم من مسؤولين رسميين فيها، ادان خطيب زادة في تصريح له اليوم السبت بشدة اي اساءة الى الانبياء (ص) خاصة خاتم الرسل النبي الاكرم محمد (ص).

وقال: لاشك ان التحركات والاجراءات المرفوضة والعنيفة الصادرة من عدد محدود من المتطرفين والنابعة ممارساتهم من فكر متطرف ومنحرف في العالم الاسلامي والذين يعد اصحابها شركاء سياسيين قريبين من الغرب واميركا، لا يمكنها اطلاقا ان تكون مبررا للاساءة وعدم احترام شخصية سماوية تحظى باحترام مليار و 600 مليون مسلم في العالم.

*موقف غير مبرر للمسؤولين الفرنسيين

واكد المتحدث باسم الجهاز الدبلوماسي الايراني قائلا: لاشك ان الموقف غير المبرر للمسؤولين الفرنسيين لا يعد ردا مناسبا وحكيما على التطرف والعنف المرفوض بحد ذاته ومن شان هذا الموقف ان يؤدي لتصعيد الكراهية مثلما نشهد بعض التحركات المشبوهة والمستهجنة في الاساءة الى مقدسات القرآن من قبل عدد محدود من التيارات المتطرفة المناهضة للاسلام في بعض الدول الاوروبية والتي هي مدانة بشدة.

واعلن خطيب زادة المواكبة مع موقف الدول الاسلامية في ادانة مثل هذه التحركات، معتبرا الاساءة الى القيم الاسلامية وعقائد المسلمين امرا مرفوضا وغير مقبول.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha:
آخرالاخبار