۳۷۱مشاهدات
"أتمنى ألا تؤدي هذه الحرب والنزاع إلى حرب المدن ، وهو ما يؤدي أيضًا إلى تشريد ومقتل المدنيين ، وهو أمر مؤلم وخطير للغاية".
رمز الخبر: ۴۷۳۹۴
تأريخ النشر: 07 October 2020

قال الرئيس الإيراني حسن روحاني في إتصال هاتفي مع نظيره الأذربيجاني علييف يوم الثلاثاء إن السلام وأمن المنطقة وإنهاء المعارك العسكرية مهم جداً لنا.

واشار رئيس الجمهورية حسن روحاني الى ان ايران تتابع بحساسية وقلق التطورات الأخيرة الناتجة عن الاشتباكات بين البلدين الجارين أذربيجان وأرمينيا وقال: ان قضية السلام في المنطقة تعد هامة للغاية ، وبالطبع فان سيادة ووحدة أراضي دول الجوار تتمتع باهمية بالغة بالنسبة الينا.

روحاني وفي اتصال مع نظيره الاذربيجاني الهام علييف وصف اذربيجان بانه البلد الجار الطيب لايران وقال: ان كافة ابناء الشعب الايراني لهم اواصر تاريخية وثقافية ودينية قريبة جدًا مع جمهورية أذربيجان وهناك دوما علاقات وطيدة جدا بين الحكومتين والشعبين الصديقين والشقيقين ايران وأذربيجان ، كما اتخذ المسؤولون في الجمهورية الإسلامية الايرانية مواقف واضحة للغاية بشأن النزاع الأخير.

وأعرب الرئيس الايراني عن قلقه من احتمال تدخل دول أخرى في النزاع بين أذربيجان وأرمينيا وتحويل هذا النزاع إلى حرب إقليمية مؤكدا أن " الأمن والاستقرار والهدوء في المنطقة ولا سيما في الحدود الشمالية ، يعد في غاية الاهمية بالنسبة لنا، وهذا النزاع واستمرار انعدام الأمن على الحدود يجب ألا يمهد لنفوذ بعض الجماعات الإرهابية.

كما أعرب الرئيس روحاني عن قلقه من اتساع رقعة الاشتباكات الحدودية بين البلدين الى الحرب في مدن وقال : "أتمنى ألا تؤدي هذه الحرب والنزاع إلى حرب المدن ، وهو ما يؤدي أيضًا إلى تشريد ومقتل المدنيين ، وهو أمر مؤلم وخطير للغاية".

وأشار الرئيس الايراني إلى ضرورة إنهاء الاشتباكات بين أرمينيا وأذربيجان على وجه السرعة وأضاف: "ان إيران مستعدة لأي اجراء لحل الخلافات بين باكو - يريفان وفقًا للقوانين الدولية والحدود المعترف بها بين البلدين"، مشددا على ضرورة ضمان أمن حدود إيران مع أذربيجان وأرمينيا و الحفاظ على ارواح سكان القرى الإيرانية المجاورة لهذين البلدين.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: