۳۶۱مشاهدات
ومضى حاجي زادة قائلا: اليوم اصبحنا قوة في المجال العسكري ولكن هذا لا يكفي ويجب أن ينتقل الى مجالات أخرى كانموذج.
رمز الخبر: ۴۷۲۵۹
تأريخ النشر: 28 September 2020

أكد قائد القوة الجوفضائية بالحرس الثوري العميد أمير علي حاجي زادة ان مستوى ايران في تصنيع الصواريخ هو مستوى عالمي، وهي ضمن افضل عشر دول في العالم في مجال انتاج مختلف انواع الصواريخ.

على هامش افتتاح المعرض الدائم للقدرات الاستراتيجية للقوة الجوفضائية التابع للحرس الثوري اليوم الاحد، صرح العميد حاجي زادة: الغرض من هذا المعرض ليس فقط عرض تاريخ القوة الجوفضائية، اليوم فان مستوانا في مختلف مجالات الصواريخ ومنها كروز والدفاع الجوي والطائرات المسيرة والفضاء، هو مستوى عالمي ولم يعد إقليميًا، ونحن من بين أفضل 5 الى 10 دول في العالم.

واوضح أننا اكتسبنا كل القدرات بثقافة الدفاع المقدس ، مضيفا: تعلمنا طريقنا في تلك الفترة، وتعلمنا أن نصبح أقوياء، لأننا إذا بقينا ضعفاء، فسوف نسحق والعدو لا يرحم.

ومضى حاجي زادة قائلا: اليوم اصبحنا قوة في المجال العسكري ولكن هذا لا يكفي ويجب أن ينتقل الى مجالات أخرى كانموذج.

واشار قائد القوة الجوفضائية للحرس الثوري الى اقامة المعرض الدائم للقدرات الاستراتيجية، وقال: لقد أقمنا معرضًا لقطاع النخبة في البلاد، للطلاب والأساتذة والمسؤولين ليروا مباشرة المئات وربما الآلاف من الأسئلة التي يجب أن يجيبوا عليها من قبل خبرائنا لنقل هذا النموذج إلى الجيل الجديد.

واردف قائلا: إذا كنا يوما ما نعتمد على الخارج من الأسلاك الشائكة الى الصواريخ، وإذا كنا في يوم من الأيام نحاول رؤية عمق ارض العدو بالكاميرا لمسافة 5 الى 10 كلم من على مرتفعات باز دراز (غرب ايران)، فاليوم يمكننا رؤية أي مكان في العالم بقمر صناعي من ارتفاع 430 كم.

واعتبر حاجي زاده إن هذه القدرات ليست عرضية وينبغي نقل هذا النموذج الى الجيل الجديد، وقال: نحن نبحث عن أسلوب ونموذج يمكن أن نحقق الاكتفاء الذاتي في المجال العسكري من خلال الوصول الى قمة التكنولوجيا، ويتعين البحث عن هذه القدرات في الصناعات الأخرى أيضا.

وصرح قائد القوة الجوفضائية للحرس الثوري أن العام الحالي كان عاما مهما للغاية ورأينا كيف تعرضت اميركا لصفعة من قبل الجمهورية الإسلامية الايرانية بعد 75 عاما من امتلاكها القوة، مضيفا: العدو يعمل ويتحرك، ويجب ألا نتوقف وان نتحرك باستمرار.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: