۸۸۱مشاهدات
فی بدایة الامر لم یکن السید نجاد ضمن اولویاتنا، لقد کنا قد انتخبنا السید لاریجانی، لکن وعقب اعلان نتائج المرحلة الثانیة من الانتخابات وبفضل الدعم الذی قدمناه تم انتخاب الرئیس نجاد والحمد لله نحن راضون على ذلک وکنا مسرورن بذلک الامر.
رمز الخبر: ۴۷۲۰
تأريخ النشر: 03 July 2011
شبکة تابناک الأخبارية: کتبت اسبوعیة حزب "مؤتلفة الاسلامی" فی حوار مع محمد رضا باهنر نائب رئیس مجلس الشورى الاسلامی فی ایران نقلا عن اقواله:

خلال الانتخابات الرئاسیة التاسعة لم نقدم نحن الاصولیون نتائج مقبولة، والسبب یعود فی ذلک الى عدم التوصل لتفاهم  حول المرشح المرجو بالرغم من کافة المناقشات والآلیات التی تم التعریف عنها. وهذه ایضا یعتبر احد اسباب - لا ارید القول الذرائع- التی شعر بها السید هاشمی رفسنجانی وقال: "انا سارشح نفسی"، لأنه هو ایضا کان قد صرح قبل ذلک بفترة انه فی حال توصل الاصولیین لتفاهم فاننی سابقى ، لکن عدا ذلک ساقوم بترشیح نفسی.

 واعتقد ان السید هاشمی رفسنجانی لو قام آنذاک ببذل مساعیه وجهوده الخاصة لکان قد تمکن من ایصال المجموعة الى التفاهم المرجو. لذا فانه لم یقدم على الترشح دون ای سبب وفی نهایة الامر وعند عدم توصل الاصولیین الى تفاهم فیما بینهم استفاد من ذلک ورشح نفسه، لکن وفی نهایة المطاف استطاع احد الاصولیین من تحقیق النجاح رغم فشل باقی الاصولیین وما من احد سواه الا وهو السید "احمدی نجاد".

فی بدایة الامر لم یکن السید نجاد ضمن اولویاتنا، لقد کنا قد انتخبنا السید لاریجانی، لکن وعقب اعلان نتائج المرحلة الثانیة من الانتخابات وبفضل الدعم الذی قدمناه تم انتخاب الرئیس نجاد والحمد لله نحن راضون على ذلک وکنا مسرورن بذلک الامر. وشعرنا بان على الجمیع مد ید العون بای شکل من الاشکال لانجاح السید نجاد.

 یمکن القول ان اول اوجه الخلاف الجاد بین البرلمان والسید احمدی نجاد، کان حول موضوع نمو الموازنة فیما یتعلق بالمشاریع الانمائیة خلال العام الاول او الثانی، وعند تقدیمه مشروع الموازنة الى البرلمان. اتذکر حینها انه ذکر نسبة نمو 80،90 بالمئة فی الموازنة الانمائیة حیث تم تداول هذا الموضوع ودراسته من قبل اعضاء المجلس ولفترة طویلة. ثم برز موضوع الاموال وان المال لیس الوسیلة الوحیدة للعمل، بل هناک مجموعة عوامل من ضمنها الامکانات المالیة وتوفیر اصول الاموال ، لکن اصول الاموال وحدها لن تکون کافیة لحل المشاکل الانمائیة والرفاهیة. واقول بشکل مبسط انه فی حال اردنا تطویر القدرة الانمائیة فی البلاد، فیتوجب توفیر رؤوس الاموال اللازمة وحدوث نمو فی الامکانیات الاقتصادیة للبلاد، وایضا یجب توفیر الموارد الانسانیة الى جانب عمل المؤسسات الحکومیة وغیر الحکومیة مع بعضها البعض بهدف تجمیع هذه القدرات للوصول الى العمل الانتاجی. غیر ذلک فان مضاعفة موازنة البلاد فی السنة لضعفین لا یعنی القیام بعمل مضاعف بل سیسفر ذلک عن التضخم.

 ان السید احمدی نجاد یتحلى بصفات ایجابیة عدیدة : انه یعتبر من عامة الشعب ، مثابر، رؤوف، دؤوب فی العمل، حتى یمکننی القول انه لدیه شغف خاص فی العمل على خدمة الشعب وتوفیر العدالة، کما یتمتع بشجاعة احیا من خلالها خطابات الامام والثورة، شجاعة بالقول والفعل ، اذا ما اردنا وضع قائمة لخصائص الرئیس نجاد سنرى انه یتحلى بالعدید منها ، لکن کان لدیه ایضا نقاط ضعف.

وفی جانب آخر من تصریحاته تناول باهنر الحدیث عن تیار الانحراف فی البلاد قائلا: ان اول مسؤول رسمی تطرق للحدیث عن التیار المنحرف فی البلاد هو قائد الثورة الاسلامیة. حیث وعقب احداث فتنة 2009 والتکالیف الباهظة التی ادى هذا التیار لدفعها من قبل النظام، حذر القائد من ظهور اوجه انحرافیة عدة وفی اشارة ضمنیة الى هذا الموضوع قال :" طالما اننی على قید الحیاة فلن اسمح بحدوث انحراف فی مسیر الثورة". کان من الواضح ماهیة الاشخاص والاحداث التی تقبع خلف هذا الامر. ربما لو عدنا الى الوراء، حیث بدایة قصة الحکومة العاشرة وانتخاب شخص خاص من قبل الرئیس لتعیینه فی منصب النائب الاول لرئیس الجمهوریة، الامر الذی جوبه بمعارضة نواب المجلس، کبار الشخصیات، العلماء ومراجع الدین وفی نهایة المطاف معارضة شخص القائد، طبعا هو (الرئیس) ابدى مقاومة فی بدایة الامر ولکن فی النهایة تخلى عنه، ونحن نشعر ان ذلک الشخص وعملیا کانت لدیه کل صلاحیات نائب الرئیس ومن الممکن انه لا یزال لدیه ذلک، حیث نرى ان آثار قراراته فی مختلف قضایا الحکومة لها بریق اکثر من آثار قرارات النائب الاول لرئیس الجمهوریة.

 وحول موضوع وزیر الخارجیة والتعیین الذی قام به والتیار المنحرف، هنا تکمن قضیة خاصة شعرنا انه ومن دون استخدام امکانیة الاستجواب وخلال حدیثنا مع الدکتور صالحی، کان لب کلامه "انه لیس فی یده حیلة وعلیه تنفیذ الامر"، لذلک ومن هذا المنطلق توصلنا الى استخدام خیار الاستجواب للحیلولة دون وقوع ذلک الامر.

 للاسف کلما تقدمنا نحو الامام علمنا وشعرنا ان السید احمدی نجاد یولی اهمیة خاصة لرأیه الشخصی اکثر من القانون ویسعى اکثر للعمل بارائه الشخصیة ، فهو یوافق بعض القوانین وینفذها لکنه لا یقبل بالبعض الآخر ولا ینفذها. وهذا بحد ذاته یمثل مشکلة اساسیة فیما یتعلق بادارة شؤون البلاد.

 وحول موضوع الانتخابات التاسعة لمجلس الشورى قال باهنر : اننی ارى ان وحدة الاصولیین تقع تحت مظلة الجامعتین فقط، ولیس من المقرر ان نأخذ الاوامر من جهات اخرى او نتوصل الى تفاهم بهذا الصدد. اننا وعلى مدى 30 عاما الماضیة کانت فعالیاتنا السیاسیة، تحت ای اسم اطلق علینا سواء جبهة السائرین على خط الامام والقائد، او التکتلات الموالیة وحتى مجمع المهندسین ، المؤتفلة وغیرهم اثبتنا عملیا اننا منسجمین ونسیر فی خط رجال الدین بل وان هذا الامر مدعاة فخر لنا.

 بالطبع علینا التزام الحیطة والحذر ازاء وجود تیارین فی مواجهتنا، التیار الانحرافی وتیار الفتنة. وهناک انباء عن تقارب سریع بین هذین التیارین، ای من الممکن ان یفضی هذا الامر الى ایجاد منافس واحد لنا، لکننا الان نعدهما على انهما منافسین اثنین. لا یمکن لاحدهما ان یصیبنا بالغفلة عن الآخر، فتیار الفتنة تیار کبیر ویجب الحذر منه، اما تیار الانحراف فالحمد لله تم التعرف علیه بسرعة. لذا فاننا نعتبر جبهة الفتنة لیست منافسا لنا فقط وانما هی منافس للنظام. کما نعتبر تیار الانحراف بانه ضربة شدیدة للنظام، وهناک امکانیة تقارب هذین التیارین، حیث تتوالى الانباء عن حدوث هذا الامر ، لکن یجب علینا التزام الیقظة ازاء الاثنین وعدم الغفلة عن ای منهما.

 ان جهودنا ترمی لتوحید اکبر عدد من الاصولیین ولم شملهم. فالبعض لدیه تکتلات، جماعات واحزاب ، والبعض الآخر یتمتع بنفوذ ، ای لیس بمنظمة رسمیة ، لکن قدراته کبیرة ونحن نسعى ونحاول الى لم کل هذه التکتلات الى جانب بعضها البعض.
رایکم