۱۷۳مشاهدات
كاتب اميركي:
"الرد الايراني يكون على القوة العسكرية الأميركية وليس عبر ملاحقة مصممة حقائب جلدية حصلت على منصبها كسفيرة في جنوب افريقيا لان لديها الكثير من الاموال وارسلها ترامب الى هناك للتجارة " .
رمز الخبر: ۴۷۰۹۷
تأريخ النشر: 16 September 2020

قال الكاتب والمحلل السياسي الأميركي كيفن باريت ان الصهاينة داخل المخابرات الأميركية يقومون بترويج الاكاذيب تجاه ايران ومنها كذبة محاولة اغتيال السفيرة الأميركية في جنوب افريقيا ،لانا ماركس ،وأكد على أن إيران ستنتقم لاغتيال الجنرال قاسم سليماني.

وفي حديث تلفزيوني له أشار باريت إلى أن الصهاينة يحاولون اختلاق مثل هذه القصص التي تخص صديقة مقربة من ترامب لإثارة غضبه ودفعه باتجاه خطة الكيان الصهيوني لإيقاع الولايات المتحدة بالمشاكل مع ايران.

وقال باريت "الرد الايراني يكون على القوة العسكرية الأميركية وليس عبر ملاحقة مصممة حقائب جلدية حصلت على منصبها كسفيرة في جنوب افريقيا لان لديها الكثير من الاموال وارسلها ترامب الى هناك للتجارة " .

وأضاف باريت "ايران ردت بالفعل ومباشرة على الاعتداء الاميركي عبر تدميرها بشكل اساسي لقاعدة عسكرية أميركية باكملها في العراق ،حيث اصيب الكثير من الجنود بضربات دماغية ".

وتابع الكاتب الاميركي "فكرة ان تقوم ايران بقتل هذه السفيرة الشقراء، كنوع من المعاملة بالمثل لمقتل الجنرال سليماني، الذي كان بالفعل أعظم بطل عسكري في التاريخ الإيراني، والشخصية السياسية الأكثر شعبية في إيران امر سخيف بالفعل، وبالتأكيد ان شخصية التاجرة ومصممة الحقائب التي تبيع الواحدة منها بـ40 ألف دولار، لا تساوي بأي حال من الاحوال شخصية مثل شخصية القائد العسكري المحنك والرجل المبدئي قاسم سليماني".

وذكر باريت ايضا أن العناصر الصهيونية في وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية وبالتعاون مع الكيان الاسرائيلي تروج لمثل هذه الروايات المختلقة، مثلما روجوا في السابق لتورط عصابات المخدرات في المكسيك مع بعض الايرانيين لاستهداف السفير السعودي في واشنطن والتي غدت محل سخرية واستهزاء على نطاق واسع داخل الولايات المتحدة.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha:
آخرالاخبار