۳۰۶مشاهدات
والتطبيع المرفوض اليوم من شعوب الأمة سيسقط حتماً غداً لو قام على قدمٍ اليوم، وذلك عندما تعرض الشعوب الوزن المؤثر لإرادتها، وتتفعل هذه الإرادة لقوتها وحاكميتها.
رمز الخبر: ۴۷۰۶۶
تأريخ النشر: 14 September 2020

رأى آية الله الشيخ عيسى قاسم أن التطبيع شؤمٌ ونذير شرٍّ مستطير، مؤكدًا أنه سيسقط عندما تفعّل الشعوب إرادتها وقوّتها وحاكميتها.

وفي بيان أصدره مساء يوم السبت، تعليقًا على تطبيع بعض الأنظمة مع العدو الصهيوني، أشار الشيخ قاسم إلى أن الأنظمة العربيّة الرسمية الحاكمة التي أقدمت على التطبيع مع العدو تعرف أن هذا التطبيع على خلاف الإرادة التشريعية لله تعالى، وكذلك لإرادة شعوب الأمة، وأنّه يمثل استجابة للإرادة الأمريكية و"الإسرائيلية" معاً.

وأضاف الشيخ قاسم في بيانه: "أمس الإمارات واليوم البحرين وغداً بلد ثالث ورابع في مستنقع التطبيع وإثمه الكبير، والسبب أنّ هناك افتراقاً عظيماً بين الحاكمين والمحكومين في الفكر والنفسية والهدف والمصالح، وهناك هزيمة نفسية تعيشها الحكومات ويُراد فرضها على الشعوب، وعلى الشعوب أن تقاوم هذه الهزيمة".

وهذا نص البيان:
بسم الله الرحمن الرحيم

يعرف كلٌّ من الأنظمة العربيّة الرسمية الحاكمة ممن أقدم أو يقدم على التطبيع مع العدو "الإسرائيلي" أن هذا التطبيع على خلاف الإرادة التشريعية لله تعالى، وكذلك لإرادة شعوب الأمة، وأنّه يمثل استجابة للإرادة الأمريكية و"الإسرائيلية" معاً، وهي على علم بإضراره البالغ بالأمَّة، وبالعداء "الإسرائيلي" والأمريكي لها.

وليس هذا إلاّ لعدم الرغبة مطلقاً في العدل مع الشعوب وحب الاستئثار بكامل الحكم وما يتيح لها من امتيازات وفرص، ولما تراه من كون الانصياع للإرادة الأمريكية و"الإسرائيلية" المضادة للأمّة ودينها متيحاً لها إحكام القبضة على الشعوب وإخماد أنفاسها.

وأنظمة من النوع الذي يضاد في إرادته إرادة الشعوب، ويصمّم على الاستئثار بخيرات البلاد، والتحكم المطلق في الناس، وإسقاط فكرهم، لايمكن إلاّ أن يعمل على إضعاف المحكومين، وتهميش وجودهم، وإذلالهم، وفرقتهم، ومطاردة أسباب النهضة لهم.

والشعب الذي يُراد له أن يقاد قود الغنم والبقر والثيران في كل من سياسة بلده الداخلية والخارجية لا بد أن يُعمل على إسقاط إرادته، وسلب ما بيده، وإنهاكه على الأقل، وإشغاله بأزماته إلى الحدّ الذي يحسب أنّه لا يسبب الانفجار من داخله. والتطبيع شؤمٌ ونذير شرٍّ مستطير على الدِّين والأمة. ومن يعمل على إضعافك لا يمكن أن تعتمده في نهوضك، ومن يعمل على إغراقك في المشاكل لا يعمل على إنقاذك منها. والنّهوض من الأوضاع المتردّية يحتاج إلى جهود مضنية، وهذا ما يحتاج إلى صبر شديد. ومن صعب عليه الصّعود من أرض الذّل والهوان إلى سماء العزّ والكرامة لِكون متاعبه كبيرة لم يفارق ذلّه. ولا يغير الله ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم.

ويوم أن تبني شعوب الأمة نفسها فتكون شيئاً له وزنه لا يمكن إهمالها من سياسة بلدها وغيره، ولا بد أن تُحترم إرادتها في شؤون أوطانها في كل من سياستها الداخلية والخارجية.

والتطبيع المرفوض اليوم من شعوب الأمة سيسقط حتماً غداً لو قام على قدمٍ اليوم، وذلك عندما تعرض الشعوب الوزن المؤثر لإرادتها، وتتفعل هذه الإرادة لقوتها وحاكميتها.

أمس الإمارات واليوم البحرين وغداً بلد ثالث ورابع في مستنقع التطبيع وإثمه الكبير، والسبب أنّ هناك افتراقاً عظيماً بين الحاكمين والمحكومين في الفكر والنفسية والهدف والمصالح، وهناك هزيمة نفسية تعيشها الحكومات ويراد فرضها على الشعوب، وعلى الشعوب أن تقاوم هذه الهزيمة.

المصدر : موقع العهد

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha:
آخرالاخبار