۲۶۷مشاهدات
وشهد العامان الماضيان إنشاء المستوطنين ست بؤر استيطانية جديدة على أراضي المواطنين المصادرة في محافظة الخليل، وتحديداً على أراضي دورا، بني نعيم، يطا، السموع، الظاهرية، وسعير.
رمز الخبر: ۴۶۹۴۳
تأريخ النشر: 07 September 2020

دهس مستوطن صهيوني، طفلاً فلسطينياً قرب مستوطنة "كريات أربع" المقامة على أراضي الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة.

وأفاد شهود عيان أن مستوطناً أقدم على دهس الطفل بمركبته وإصابته بجروح متوسطة قبل أن يفر من المكان باتجاه مستوطنة كريات أربع.

وذكر الشهود بحسب المركز الفلسطيني للاعلام أن الطواقم الطبية الفلسطينية قدمت الإسعافات الأولية للطفل المصاب قبل نقله إلى المشفى لمتابعة علاجه.

وفي العادة تتنصل سلطات الاحتلال من المسؤولية عن عمليات الدهس التي يتعرض لها الفلسطينيون بواسطة الآليات العسكرية أو مركبات المستوطنين، وترفض تقديم أي تعويضات للمصابين.

وتسجل مدينة الخليل وبلدتا الزاوية واللبن الشرقية قرب نابلس أكثر المناطق من حيث عمليات الدهس من المستوطنين، وأدى عدد منها إلى استشهاد العديد من المواطنين، وفي الغالب تسجل ضد "مجهول".

وتعاني مدينة الخليل من وجود أكثر من خمسين موقعا استيطانياً يقيم بها نحو ثلاثين ألف مستوطن، يعملون على تعزيز القبضة الشاملة على المدينة لتحقيق المشروع الديني الصهيوني على أرض فلسطين.

وشهد العامان الماضيان إنشاء المستوطنين ست بؤر استيطانية جديدة على أراضي المواطنين المصادرة في محافظة الخليل، وتحديداً على أراضي دورا، بني نعيم، يطا، السموع، الظاهرية، وسعير.

وتسابق سلطات الاحتلال والمجموعات الاستيطانية الزمن في سبيل وضع يدها على أكبر قدر ممكن من الأراضي، وإقامة مزيد من المستوطنات وشق الطرق مستغلةً الانشغال بفيروس كورونا.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha:
آخرالاخبار