۱۰۴۸مشاهدات
هناك مسخ وهابي صهيوني في غاية القبح ، بات يخرج على الفضائيات وعلى مواقع التواصل الاجتماعي بسبب او بدونه، لا ليكيل المديح لأبويه غير المعروفين، من وهابية وصهاينة، بل حتى التعرض للشرفاء واصحاب الانساب الرفيعة، في حقد وخبث مرضيين.
رمز الخبر: ۴۶۸۱۹
تأريخ النشر: 25 August 2020

لم يكن تزامن تأسيس الكيانين "الاسرائيلي" و "السعودي" ، صدفة، بل جاء وفقا لمخطط استعماري غربي مدروس، يقوم على دعامتين الواحدة تسند الاخرى، فما كان بامكان الدعامة الاولى وهي "الكيان الاسرائيلي" ان يواصل الحياة، دون الدعامة الثانية وهي "الكيان السعودي"، الذي يعود له الفضل في بقاء الكيان الاول على قيد الحياة، عبر مناصبة العداء لكل الدول والحركات والاحزاب الشخصيات التي كانت تعمل على استئصال الغدة السرطانية من قلب العالم الاسلامي، بدءا مصر عبدالناصر ، ومرورا بسوريا الاسد، وانتهاء بإيران الخميني (رضوان الله تعالى عليه).

في المقابل ضمن الكيان الاسرائيلي، للكيان السعودي ديمومته، بفضل الدعم والحماية التي وفرتهما بريطانيا ومن ثم امريكا، نزولا عند أوامر الصهيونية العالمية، التي ترى في الكيان السعودي، سدا منيعا يحفظ الكيان الاسرائيلي من "المخاطر" التي قد تحدق به انطلاقا من محيطه العربي والاسلامي، وهو سد اعترف الرئيس الامريكي الحالي دونالد ترمب انه لن يدوم لاسبوعين اذا ما ترك لشأنه دون حماية امريكية.

مضى على زواج السفاح الوهابي الصهيوني عقود طويلة، والمسوخ الذين كانوا يولدون من تلك العلاقة، كانوا يختبئون عن اعين الناس بسبب نبذ المجتمع لهم من شدة قبحهم ، الا انه ومع صعود نجم محمد بن سلمان في السعودية، يبدو ان ضوءا اخضر كبيرا اُعطي لجيش من المسخ للخروج الى العلن، والحديث، بل والتفاخر، بسفاح الوهابية مع الصهيونية، وكانه إنجاز لا يضاهيه انجاز، فلا يمر يوم حتى يظهر مسخ من هؤلاء ليتحدث عن "فضيلة" العلاقة مع الصهيونية، في تكاثر سرطاني يهدد المجتمع الاسلامي العربي في جزيرة العرب.

هناك مسخ وهابي صهيوني في غاية القبح ، بات يخرج على الفضائيات وعلى مواقع التواصل الاجتماعي بسبب او بدونه، لا ليكيل المديح لأبويه غير المعروفين، من وهابية وصهاينة، بل حتى التعرض للشرفاء واصحاب الانساب الرفيعة، في حقد وخبث مرضيين.

هذا المسخ ليس سوى سعاد الشمري، التي اخذت كل الخبث من الاب الصهيوني وكل الحقد من الام الوهابية، فكانت نموذجا كاملا للمسخ الصهيوني الوهابي، آخر ظهور لهذا المسخ القبيح كان الفيديو الذي نشرته بمناسبة "عيد ميلاد" أفيخاي أدرعي، المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي!!.

المسخ الشمري تقول في مقطع الفيديو: "مرحبا من المغردة سعاد الشمري من السعودية إلى المغرد أفيخاي أدرعي، المغرد الجميل الذي دائما يكتب لنا آيات قرآنية وأحاديث ويستنبط من عقيدتنا كمسلمين ما يدعو للسلام والتعايش والتسامح ويبارك لنا في كل مناسبة سواء دينية أو مناسبة وطنية ويملك حسابا جميلا، حساب يدعو للتسامح والسلام بغض النظر عن وظيفته التي يجب أن يكون بها .. بمناسبة عيد ميلاده حابة أقول لك كل عام وانت بخير، وأتمنى أن هذه الأعوام القادمة وهذه السنة الجديد تكون سنة سلام على شعبينا وعلى جميع شعوب المنطقة"!!...

اجمل ما قرأت من تعليقات على ما ترشح من المسخ الشمري هو قول احدهم :"الحمد لله الذي عافانا مما إبتلاك الله به"، فالحق ان المسخ هو اكبر كارثة يمكن ان تنزل على الانسان فتحوله الى كائن مشوه، يرى بعين ممسوخة، عين لا ترى جثث الاطفال الفلسطينيين واللبنانيين الممزقة بصواريخ الجيش الذي يتحدث افخاي ادرعي باسمه، بينما ترى في مغتصب سفاح مثل أدرعي صديقا، وترى في الانسان الفلسطيني المقاوم والمدافع عن ارضه وعرضه ومقدساته، "ارهابي"، هذه ليست كائن يبحث عن شهرة، او انها تحاول التغطية على حياتها المشينة، ليس هذا ولا ذاك، انها كائن مسخ بكل ما تحمل هذه الكلمة من معنى، نتج عن علاقة سفاح صهيونية وهابية، فلا يرى، الا ما يراه الدم الصهيوني الوهابي الذي يسري في عروقها.

رایکم