۲۵۵مشاهدات
ونوه الى المظاهرات الواسعة من قبل الكثير من شعوب المنطقة احتجاجا على تطبيع العلاقات بين الامارات والكيان الصهيوني واضاف، ان الامارات وحكامها ارتكبوا اليوم جريمة لا تغتفر بحق الشعب الفلسطيني ومقدساته وتنكروا لتضحيات شهدائه واسراه.
رمز الخبر: ۴۶۸۰۲
تأريخ النشر: 24 August 2020

اعتبر عضو اللجنة الاقتصادية في مجلس الشورى الاسلامي شهباز حسن بور بيكلري، تطبيع الامارات للعلاقات مع الكيان الصهيوني محاولة يائسة للتاثير على كفاح ومقاومة الشعب الفلسطيني.

واشار حسن بور بيكلري الى مبادرة الامارات لتطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني وقال، انه حتى لو حاول الكيان الصهيوني اعتمادا على نفوذ ترامب لتطبيع العلاقات الصهيونية –العربية اكثر مما هو عليه الان فانه سوف لن يفلح ابدا في تفادي نهايته الحتمية الا وهي انهياره وتحرير كل ارض فلسطين.

واضاف عضو اللجنة الاقتصادية البرلمانية، رغم ان الكيان الصهيوني اعلن بعد هذا الاتفاق (مع الامارات) انه اوقف مشروع ضم الضفة الغربية الا ان تصريحات مسؤولي الكيان تشير الى انهم لم يلغوا هذا المخطط من جدول اعمالهم ابدا.

واشار الى تقارير لوسائل اعلام صهيونية حول تزويد الامارات بمقاتلات "اف-35" المتخفية عن الرادار وقال، ان الامارات والدول الرجعية في المنطقة يقومون بتطبيع العلاقات مع الكيان الصهيوني القاتل للاطفال لتحقيق اهدافهم ومصالحهم المشتركة وان هدف اميركا من وراء ذلك هو بيع اسلحتها لهذه الدول.

ونوه الى المظاهرات الواسعة من قبل الكثير من شعوب المنطقة احتجاجا على تطبيع العلاقات بين الامارات والكيان الصهيوني واضاف، ان الامارات وحكامها ارتكبوا اليوم جريمة لا تغتفر بحق الشعب الفلسطيني ومقدساته وتنكروا لتضحيات شهدائه واسراه.

واعتبر مبادرة الامارات هذه بانها لا تعد فقط خيانة بحق القدس والمسجد الاقصى بل ايضا هي خيانة بحق العالم الاسلامي كله وقال، ان هذا الاتفاق المسمى بـ "سلام ترامب" هو في الواقع عمل دعائي واعتراف رسمي بعلاقات ثنائية قائمة على مدى عقود من الزمن.

رایکم