۹۲مشاهدات
اللافت ان ابواق التطبيع المذكورة في الامارات، رغم ارتفاع صوتها و"عنترياتها" ضد الشعب الفلسطيني ومن عارض تطبيعهم من العرب والمسلمين، لا يعقبون ولا يعلقون على "نفي الشريك الاسرائيلي"، واللافت ايضا انهم ورغم نفي الشريك، لا يتورعون من تكرار تلك التبريرات ودون ملل او كسل او حتى خجل.
رمز الخبر: ۴۶۷۷۱
تأريخ النشر: 22 August 2020

كان من الافضل للمسؤولين الاماراتيين ان يختاروا فضيلة الصمت على رذيلة كثرة الكلام، وهم يحاولون تبرير خيانة التطبيع مع الكيان الاسرائيلي الغاصب لاقدس مقدسات المسلمين، فلا تمر سوى ساعة على كل تبرير إماراتي، حتى يأتي النفي "الاسرئيلي" القاطع لها.

اعلى الاصوات الاماراتية الداعية للتطبيع من امثال انور قرقاش وضاحي خلفان وسفير الامارات في امريكا يوسف العتيبة، سطروا تبريرات عديدة للتطبيع مع الكيان الاسرائيلي مثل منع نتنياهو من ضم اراض في الضفة الغربية لـ"السيادة الاسرائيلية" ، او شراء طائرات مقاتلة امريكية من طراز اف 35 ، وهي تبريرات نفاها "أصدقاء الامارات في الكيان الاسرائيلي" وبشدة، بعد ان اكدوا انهم لن يوقفوا الضم بل تم تعليقه مؤقتا، كما انهم لا يسمحوا ببيع طائرات 35 للامارات.

اللافت ان ابواق التطبيع المذكورة في الامارات، رغم ارتفاع صوتها و"عنترياتها" ضد الشعب الفلسطيني ومن عارض تطبيعهم من العرب والمسلمين، لا يعقبون ولا يعلقون على "نفي الشريك الاسرائيلي"، واللافت ايضا انهم ورغم نفي الشريك، لا يتورعون من تكرار تلك التبريرات ودون ملل او كسل او حتى خجل.

يبدو ان السفير الإماراتي لدى واشنطن يوسف العتيبة، قد شعر بان موقف الامارات مع "الشريك الاسرائيلي" بات لا يحسد عليه، فتفتقت عبقريته عن تبرير جديد للتطبيع لا يمكن لـ"الشريك الاسرئيلي" تكذيبه او نفيه، حتى وان كان مضحكا وسخيفا ويتعارض مع البديهيات العقلية، والتبرير الجديد هو ان الامارات ارادت من خلال هذه التطبيع وقف حالة "عدم الفهم" القائمة بين العرب "والاسرائيليين" والتي كانت السبب وراء كل ما جرى ويجري في المنطقة!!.

تبرير عبقري الامارات هذا جاء في مقال كتبه العتيبة صباح يوم امس الجمعة في الصفحة الاولى في صحيفة "يديعوت أحرونوت" "الإسرائيلية"!!، تحت عنوان "شالوم عليكم" (سلام عليكم)، جاء في جانب منه: "ان منطقتنا لا تزال تمر بزلزال كبير، ضعف في الحكم، شقاق، وتدخل على مستوى الإقليم، توفر الظروف للمآسي والنزاعات. التوسع الإسلامي، يشجع التطرف ويهدد الاستقرار. مئات السنين من عدم الفهم وعقود من الشك تحيي العدوانية"!!.

كنا نتمنى على العتيبة ان يصمت، ولكن للاسف الشديد لا مكان لفضيلة الصمت في قاموس المسؤولين الاماراتيين، فهذا العبقري "اراد ان يكحلها فعماها"، حيث اعتبر نقل العصابات الصهيونية من مختلف انحاء العالم الى فلسطين المحتلة تحت ظل الاحتلال البريطاني، وتسليحها وتدريبها ، لتنفذ المجازر بحق الشعب الفلسطيني بهدف قلعه من ارضه ودفعه للهجرة الى اصقاع العالم، واحتلال ارضه وتدنيس مقدساته، بانها كانت بسبب "عدم فهم" ، جاء زعماء الامارات لرفعه!!.

عبقري ال زايد، اعتبر محاصرة غزة وتجويع شعبها، والحروب التي تشن عليها رغم الحصار، وقتل اطفالها وهدم البيوت على رؤوس اهلها، وتهويد القدس واعتبارها عاصمة للكيان الاسرائيلي، ومحاولة تصفية القضية الفلسطينية، بانها كانت بسبب "عقود من الشك"، بين العرب و"الاسرائيليين" ، جاء التطبيع الاماراتي لازالته!!.

رغم ان تبريرات العتيبة اسخف من ان يُرد عليها ، الا اننا سنكتفي هنا بنقل تصريحات مراسلة صحيفتي "هآرتس" و "يديعوت احرونوت" "الاسرائيلييتن" نوعا لانداو، التي اعلنت ان التطبيع جاء بمبادرة من الإمارات العربية المتحدة، عبر السفير يوسف العتيبة، لإنقاذ كل من ترامب ونتنياهو من ورطة فشل تنفيذ مخطط الضم، عبر اقتراح قدمه يوسف العتيبة في مقال تحت عنوان "إما الضم أو التطبيع"، الذي نُشر في صحيفة يديعوت أحرونوت في 12 يونيو/حزيران الماضي، بما يمنح كلاً من نتنياهو وترامب "سلماً للنزول عنه" وتصوير الإمارات كمن حققت إنجازاً في هذا السياق، يُضاف إلى رصيدها ويعزز دورها الإقليمي!!.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha:
آخرالاخبار