۹۵مشاهدات
واعتبر التعددية بانها تعد الحل الوحيد الذي يمكنه وضع العالم المريض الحالي في مدار افضل والامن والسلام المستديم والتنمية الاقتصادية والعدالة.
رمز الخبر: ۴۶۷۱۱
تأريخ النشر: 19 August 2020

اعتبر السفیر الایراني في باریس بهرام قاسمي محاولات امیرکا المتزایدة في الأیام والأسابیع القادمة لمواجهة التعددیة والمعاییر الدولیة بانها محکومة بالفشل أکثر من أي وقت مضی.

واشار السفير قاسمي امس الثلاثاء، إلى المحاولة الأمريكية الأخيرة لتمرير مشروع قرار ضد إيران في مجلس الأمن الدولي وقال، ان ما جرى في الاجتماع الاخير لمجلس الامن الدولي كان عبارة عن عملية اسفرت عن نتيجة جديدة ستكون لها تداعيات جانبية يمكن أن تصاحبها مفاجآت أخرى.

وأضاف، ان اميركا، العضو الدائم في مجلس الأمن والتي تدعي زعامة العالم، منيت بفضيحة وهزيمة تاريخية يمكن النظر اليها من اي جهة على انها اساس ومنعطف في مسار التاريخ المعاصر.

واعتبر قاسمي دور الدبلوماسية الإيرانية في هذا الصراع التاريخي بانه لا ينكر، ويجب النظر إليه بدقة وانصاف وحكمة وحسن توقيت ولكن من ناحية أخرى، فإن هذه النتيجة الحاصلة في مجلس الأمن لها زوايا وطبقات أكثر تعقيدًا وأضاف: ان مجموع أصوات المعارضة والمؤيدة في مجلس الأمن – 13 مقابل 2 – بامكانه ان يكشف نقطة أخرى مهمة وأساسية، اولها مخاوف الجميع في العالم ازاء استمرار هيمنة قوة منتهكة للقوانين وحكام غير موثوقين وتجاهل جميع المعايير الدولية وحقوق الإنسان وصولا الى أن العالم الأحادي الذي هو عالم خطير للغاية وغير قابل للحياة والاستمرار.

واعتبر التعددية بانها تعد الحل الوحيد الذي يمكنه وضع العالم المريض الحالي في مدار افضل والامن والسلام المستديم والتنمية الاقتصادية والعدالة.

وقال السفير الايراني، ان المزيد من محاولات اميركا في الايام والاسابيع القادمة لمواجهة التعددية والمعايير الدولية محكومة بالفشل اكثر من اي وقت مضى.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha:
آخرالاخبار