۹۷مشاهدات
والخميس، أعلن الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" توصل الإمارات و"إسرائيل" إلى اتفاق لتطبيع العلاقات بين الجانبين.
رمز الخبر: ۴۶۶۷۱
تأريخ النشر: 16 August 2020

قالت مصادر حكومية كويتية، إن موقف الكويت من التطبيع مع الكيان الصهيوني ثابت ولن يتغير، وإنها ستكون آخر دولة تطبع مع الإحتلال.

وقالت المصادر لـ القبس إن الكويت على موقفها وستكون آخر دولة تطبِّع مع "إسرائيل".

وشددت تلك المصادر على أن الموقف الكويتي يأتي متسقا مع نهج سياستها الخارجية الراسخ على مدى عقود في دعم القضية الفلسطينية ومساندتها، باعتبارها قضية العرب الأولى، والقبول فقط، في حلّها، بما يقبل به الفلسطينيون.

وأكدت الصحيفة أن هذا الخطاب الرسمي يتناغم مع الخطاب الشعبي الرافض للتطبيع مع الكيان الصهيوني الغاصب، انطلاقاً من مرسوم الأمير الراحل الشيخ صباح السالم، بشأن الحرب الدفاعية ضد العصابات الصهيونية.

وأشارت الصحيفة الكويتية إلى أن الموقف الكويتي تجلى مجددا مع ضغط الإعلام الإسرائيلي المستمر، خاصة في الأيام الأخيرة على العرب بضرورة تطبيع علاقاتهم مع "إسرائيل"؛ إذ تجسد في انتفاضة كويتية شعبية كاسحة في وجه الإعلام الإسرائيلي وذيوله، رفضا واستنكارا.

وفي حين ضجّت وسائل التواصل الاجتماعي بوسوم رافضة للتطبيع، أجمع سياسيون وكُتّاب لـ القبس على أن الموقف الرسمي الكويتي محل فخر واعتزاز من كل فئات الشعب.

والخميس، أعلن الرئيس الأمريكي "دونالد ترامب" توصل الإمارات و"إسرائيل" إلى اتفاق لتطبيع العلاقات بين الجانبين.

ويأتي إعلان اتفاق التطبيع بين تل أبيب وأبوظبي، تتويجا لسلسلة طويلة من التعاون والتنسيق والتواصل وتبادل الزيارات بين البلدين.

وقوبل الاتفاق بتنديد فلسطيني واسع من القيادة وفصائل بارزة، مثل "حماس" و"فتح" و"الجهاد الإسلامي"، فيما عدته القيادة الفلسطينية، عبر بيان، "خيانة من الإمارات للقدس والأقصى والقضية الفلسطينية".

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha:
آخرالاخبار