۱۶۹مشاهدات
واكد سالم على موقف الجمهورية الإسلامية الإيرانية آنذاك ومساعدتها للشعب العراقي وقال:"في حين عندما طلب العراق من الجمهورية الإسلامية كجارة لم تستغرق عملية نقل السلاح سواء 6 ساعات وهذا هو حقيقة موقف الأخوي والصادق تجاه أبناء الشعب العراقي".
رمز الخبر: ۴۶۶۴۳
تأريخ النشر: 12 August 2020

قال القيادي في حركة عصائب اهل الحق العراقية بأن الولايات المتحدة الأمريكية لم تفي بتعهداتها عندما تعرض العراق الى الغزو الداعشي وتماطلت تسليم السلاح الى العراق الى عام 2020 بينما الجمهورية الإسلامية الإيرانية زودت العراق بالسلاح خلال 6 ساعات فقط.

وأضاف القيادي حسن سالم خلال مقابلة مع قناة العالم الإخبارية ضمن برنامج ضيف وحوار:"الإتفاقية الإستراتيجية المعقودة بين حكومة بغداد وبين الولايات المتحدة الأمريكية هي إتفاقية قد انتهت وبالتالي لا يوجد لها أي مبرر،أمريكا لم تفي بعهودها ضمن هذه الإتفاقية".

واشار سالم الى هجوم عصابات داعش للمحافظات العراقية في عام 2014 قائلاً:"عندما تعرض العراق الى الغزو الداعشي كانت الحكومة العراقية آنذاك بحكومة السيد المالكي قد طلبت العون من الولايات المتحدة الأمريكية كونها ضمن إتفاقية الإستراتيجية للدفاع عن العراق لكن حقيقة أن الولايات المتحدة الأمريكية تنصلت عن الدفاع عن العراق وبالتالي اعطت وعود هي كاذبة لأننا في عام 2014 ونحن نطلب السلاح والدعم اللوجيستي وغير ذلك وهم يوعدون بأنهم سوف نعطيكم السلاح في عام 2020 هذا دلالة على أنه هناك عملية تسويف في هذه الإتفاقية".

واكد سالم على موقف الجمهورية الإسلامية الإيرانية آنذاك ومساعدتها للشعب العراقي وقال:"في حين عندما طلب العراق من الجمهورية الإسلامية كجارة لم تستغرق عملية نقل السلاح سواء 6 ساعات وهذا هو حقيقة موقف الأخوي والصادق تجاه أبناء الشعب العراقي".

وتطرق سالم الى المشاكل التي يعاني مها الشعب العراقي في هذه الأيام قائلًأ:"إضافة الى ذلك ما الذي جناه الشعب العراقي من الإتفاقية الإستراتيجية، إتفاقية أمنية إقتصادية، اليوم العراق يعاني عن ويلات في مسألة الخدمات وخصوصا الكهرباء وتجد ان السبب الرئيسي في تعطيل الكهرباء هو الولايات المتحدة الأمريكية وشركاتها التي لن تسمح بإصلاح تام لمنظومة الكهرباء، شركة سيمينس الأمريكية التي تعهدت بإصلاح الكهرباء في العراق على أتم إستعداد لكن أمريكا لن تسمح بشركات الألمانية بإصلاح منظومة الكهرباء، كثير من المشاريع الأمريكية التي ترى فيها الفساد وكثير من الأمور التي تنتهك السيادة العراقية، عمليات اغتيال شهداء قادة النصر، هذه يمثل إنتهاك صارخ لهذه الإتفاقية وللسيادة العراق، لذلك يعني اتفاقية هذه ما هي عبارة عن إملاءات أمريكية ثانية لشرعنة بقاء القوات الأمريكية في العراق وبالتالي أنه للتمركز تواجدها في العراق وهي شرعنة جديدة لإحتلال العراق".

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha:
آخرالاخبار