۱۸۰مشاهدات
رمز الخبر: ۴۶۶۱۵
تأريخ النشر: 10 August 2020

الحديث عن أئمة أهل البيت عليهم السلام منابر الهداية الربانية للبشرية جمعاء، يفرض علينا الإشارة الى قمم الروح والفكر والجهاد والانفتاح على الواقع الاسلامي كلِّه الذي كانوا يحملونه من موقع القيادة والمسؤولية.

سلك أهل بيت الوحي والتنزيل عليهم السلام فی حياتهم المباركة الاسلوب العملي الذي ينسجم مع المرحلة التي يعاصرونها ويعيشونها دون الخوف من ظلم وقمع الطغاة الحاكمين من بني أمية الطقاء شاؤوا أم بني العباس كانوا، فقد سلكوا أسلوب التوعية الروحية والثقافية والتعبئة السياسية نحو تكوين القاعدة الاسلامية المحمدية الأصيلة الرافضة للانحراف في مستوى الواقع.

كان جل إهتمامهم وجهدهم هو إقامة الوعي الرباني لمقارعة إنحراف وظلم وفرعنة السلطة الحاكمة وذلك عبر تكوين القاعدة الشعبية المعارضة وحمايتها من أي اهتزاز أو ضغط أو إنفعال أو إنحراف.

الامام موسى بن جعفر الكاظم عليه السلام والذي نعيش اليوم ذكرى مولده المبارك بالاضافة الى أنه عاش مرحلته في حركة العلم في جميع حاجات الناس آنذاك، واجه ايضا التيارات السلطوية المنحرفة التي حاولت أن تفرض نفسها على الواقع الاسلامي لتبتعد به عن الخط المحمدي، فكان(ع) يبرز الرأي الصحيح في كل خلاف فكري على مستوى القضايا العقيدية والشرعية وكافة المفاهيم الاسلامية، وكان في كل مواقفه ناصحا للمسلمين في شؤونهم الخاصة والعامة وشتى مجالات حياتهم.

أتسم عصر الامام الكاظم (ع) بموجات رهيبة من الاتجاهات العقائدية المنحرفة التي لا تمت الى الاسلام بصلة، كما تميز بالنزعات الشعوبية والعنصرية والنحل الدينية، والاسلام بريء منها كل البراءة. حيث تصارعت تلك الحركات الفكرية تصارعاً بعيد المدى أحدثت هزاتاً اجتماعية خطيرة.

ذاع صيت الامام موسى بن جعفر (ع) بين الناس لما يتحلى به من شخصية فذّة لامعة وتناقلوا فضائله، وتحدّثوا عن علمه الغزير، ومواهبه العالية. وذهب جمهور غفير من المسلمين الى الاعتقاد بامامته وأنه أحق بالخلافة من أي شخص آخر في عصره. ما أغاظ الحاكم العباسي آنذاك هارون الرشيد ليزيد من حقده وكراهيته لآهل بيت العصمة الطهارة عليهم السلام كما هو شأن من سبقه في السلطة أو من جاء من بعده.

عاش الامام موسى بن جعفر الكاظم بن الامام جعفر الصادق (عليهما السلام) مدة إمامته بعد أبيه في فترة تتّسم عادة بالقوّة والعنفوان وهي فترة صعود الدولة العباسية وانطلاقتها، واستلم شؤون الامامة في ظروف صعبة وقاسية، نتيجة الممارسات الجائرة للسلطة العباسية وعلى رأسها المنصور الدوانيقي، لكنه (ع) حيث جسّد دور الامامة بأجمل صورها ومعانيها. حيث احتل الامام الكاظم (ع) مكانة مرموقة على صعيد معالجة قضايا العقيدة والشريعة في عصره.

برز الامام الكاظم عليه السلام في مواجهة الاتجاهات العقائدية المنحرفة والمذاهب الدينية المتطرفة والأحاديث النبوية المدسوسة مثل "المجسمة" وتلك التي كانت تدعي أن "القرآن غير مخلوق" التي أقمها علماء البلاط ودعاة التحريف والتزييف، من خلال عقد الحلقات والمناظرات الفكرية ما جعل من المدينة المنورة محطة علمية وفكرية لفقهاء ورواة عصره يقصدها طلاب العلوم من بقاع الأرض البعيدة فكانوا يحضرون مجالسه وفي أكمامهم ألواح من ال،بنوس (نوع من الخشب) كما ذكر التاريخ.

تخرّج من مدرسة الامام موسى بن جعفر (ع) والتي كانت امتداداً لمدرسة لمدرسة والده الامام الصادق (ع) وجده الامام الباقر (ع)، الكثير من العلماء والفقهاء في مختلف العلوم الاسلامية آنذاك؛ رغم أنه (ع) عاصر من أعتى الطغاة من خلفاء العباسيين وهم “المنصور” و”المهدي” و”الهادي” و”هارون الرشيد”.

فقد اتسم حكم “المنصور العباسي” بالشدّة والقتل والتشريد وامتلأت سجونه بالعلويين حيث صادر أموالهم وبالغ في تعذيبهم وتشريدهم وقضى بقسوة بالغة على معظم الحركات المعارضة… اما في زمن ولده “المهدي العباسي” فقد خفّف من وطأة الضغط والرقابة على آل البيت (ع) مما سمح للامام الكاظم (ع) القيام بنشاط علمي واسع في المدينة المنورة حتى شاع ذكره في أوساط الأمة.

خلافة “الهادي العباسي” هي الاخرى اشتهرت بالشراسه والتضييق على أهل البيت وشيعتهم وتوعد الامام (ع) وهدده مراراً لكن لم تسنح الفرصة له بذلك إذ مات بعد وقت قصير، فانتقلت السلطة الى “هارون الرشيد” الذي فاق أقرانه وأسلافه إجراماً وممارسة الضغط والارهاب ضد العلويين.

رغم ذلك ذهب الكثير من الناس الى فكرة إمامته وأحقيته في الحكم والسلطة ليس كبار المسؤولين في بلاط “هارون” مثل: علي بن يقطين، وابن الأشعث، وهند بن الحجاج وأبو يوسف محمد بن الحسن وغيرهم من قادة الفكر الإسلامي.. فحسب بل وحتى “هارون الرشيد” نفسه الذي كان يؤمن بأن الامام موسى بن جعفر (عليه السلام) هو أولى منه بهذا المنصب الهام في الأمة الاسلامية كما أفشى بذلك لابنه “المأمون”.

نقل “المأمون العباسي” كنت عند أبي “هارون” في احد الايام وتعجبت كثيراً من إكبار أبي لموسى بن جعفر وتقديره له. فقلت لأبي: يا “أمير المؤمنين”، من هذا الرجل الذي أعظمته وأجللته، وقمت من مجلسك إليه فاستقبلته وأقعدته في صدر المجلس، وجلست دونه؟ ثم أمرتنا بأخذ الركاب له؟

قال: هذا إمام الناس، وحجة الله على خلقه، وخليفته على عباده فقلت: يا أمير المؤمنين، أو ليست هذه الصفات كلها لك وفيك؟ فقال: أنا إمام الجماعة في الظاهر والغلبة والقهر، وموسى بن جعفر إمام حق، والله يا بني إنه لأحق بمقام رسول الله (صلّى الله عليه وآله) مني ومن الخلق جميعاً، والله لو نازعتني هذا الأمر لأخذت الذي فيه عيناك، فإن الملك عقيم (كتاب – قادتنا كيف نعرفهم ج6، ص305، وعيون أخبار الرضا، ج1، ص91.).

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha:
آخرالاخبار