۱۴۹مشاهدات
فيما الزائر أليكسندر زانينيشير إلى أن: "الأمر يبدو غريبا نوعا ما ، ولكن على أي حال لا بأس في التواصل معها."
رمز الخبر: ۴۶۲۷۶
تأريخ النشر: 15 July 2020

في تجربة هي الأولى من نوعها في روسيا تم ابتكار موظفة إدارية آلية لإتمام معاملات قانونية، ويهدف المشروع إلى زيادة جودة وكفاءة الخدمات والمهام الروتينية فضلا عن كسر حاجز التفاعل بين الإنسان والآلة.

لكسر الروتين والتخفيف من البيروقراطية ابتكرت شركة روسية روبوتا على شكل موظفة آلية تعمل في مكتب حكومي بمدينة بيرم بسيبيريا، يمكنها عرض أكثر من 600 تعبير وجه بشري عن طريق تحريك العينين والحواجب والشفاه والعضلات الميكانيكية الأخرى المغطاة بجلد صناعي.

ويوضح مؤسس ومدير شركة "بروموبوت" المصنعة للروبوت أوليغ كيفوكورتسيف: "يحتوي هذا الروبوت على مجموعة من الميكروفونات للتعرف على الكلام وكاميرا للتعرف على الوجه وشاشة لإظهار ما يجري.. ويهدف هذا المشروع إلى جعل غالبية المهام الروتينية للموظف تلقائية لزيادة جودة الخدمات و الكفاءة."

ويتمتع الروبوت الذي يحل محل موظف مكتب التسجيل بالكامل بإمكانية الوصول إلى قاعدة بيانات المستندات والوثائق من خلال تزويده بجهاز تصوير ومسح ضوئي وطابعة متصلة بالقاعدة، كما يمكنه توجيه أسئلة عامة للعملاء والرد عليهم، وبالفعل بدأت الموظفة الآلية في تقديم الخدمات للجمهور ومساعدتهم في الحصول على شهادات الحالة الجنائية.

وتقول "إيرينا" زائرة المركز: "لم أفهمها على الفور اعتقدت أنها امرأة غريبة تجلس هناك. وتبين أنها روبوت."

فيما الزائر أليكسندر زانينيشير إلى أن: "الأمر يبدو غريبا نوعا ما ، ولكن على أي حال لا بأس في التواصل معها."

بينما يشير رئيس قسم تكنولوجيا المعلومات في مركز الوثائق سيرغي كوديموف إلى أنه: "الروبوت من حيث الخدمات مريح للغاية ولا يختلف كثيرا عن الإنسان."

صناعة روبوت ليقوم بمهام إدارية هي أول تجربة عملية روسية، إذ تؤكد الشركة المصنعة أن هدفها النهائي هو كسر حاجز التفاعل بين الإنسان والآلة، حيث يختبر موظفو نظام المعلومات عملية استلام الخدمات من الروبوت وتقييمها

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: