۵۵۴مشاهدات
ونوه الى ان ساسة هذا البلد يمارسون سياسة التخويف من الاسلام وينتهكون حقوق الانسان حيال الطائفة المسلمة رغم أنها لاتشكل سوى 1 بالمئة من إجمالي نفوس اميركا.
رمز الخبر: ۴۶۱۲۱
تأريخ النشر: 04 July 2020

أدان عضو لجنة الامن القومي في البرلمان الايراني ابراهيم رضائي انتهاكات اميركا لحقوق الانسان على الصعيد العالمي وعدّها تقف وراء جميع مؤامرات الانقلابات العسكرية والاغتيالات وسفك الدماء في العالم.

وقال رضائي النائب عن اهالي دشتستان في مجلس الشورى الاسلامي، في تصريح صحفي، إن التهم والمزاعم التي تلصق بالجمهورية الاسلامية الايرانية حول انتهاك حقوق الانسان يعود سببها الى رفضها الدخول في الدائرة الاميركية المناهضة للعدل في العالم.

وأشار الى مراسم "اسبوع انتهاكات حقوق الانسان في اميركا" وعدّها من أكثر بلدان العالم انتهاكا لحقوق الانسان، موضحاً: أنه رغم انتهاكاتها الواسعة وحيازتها على المرتبة الاولى في ارتكاب الجرائم على الصعيد العالمي لكنها تضع نفسها في مرتبة القاضي لجميع البلدان.

ونوه الى شؤون حقوق الانسان في اميركا، موضحاً: ان حرية حمل السلاح في هذا البلد يسفر عن قتل آلاف الابرياء سنويا حيث لا يمنع بهدف الحفاظ على مصالح شركات تصنيع الاسلحة.

ولفت الى ان أكثر من 600 طفل ويافع يقتلون سنويا في اميركا جراء إطلاق الرصاص عليهم ومعظمهم في المؤسسات العامة والمدارس.

وأشار الى ان عنف الشرطة الاميركية بات معروفا للجميع حيث إن اعتداءاتها الاخيرة أسفرت عن اشعال الاحتجاجات في مختلف المدن وبات هذا البلد رمزا للتمييز العنصري لكنه يتشدق بحقوق الانسان.

ونوه الى ان ساسة هذا البلد يمارسون سياسة التخويف من الاسلام وينتهكون حقوق الانسان حيال الطائفة المسلمة رغم أنها لاتشكل سوى 1 بالمئة من إجمالي نفوس اميركا.

وأكد ان ايران تولي احتراما فائقا لجمیع الاقليات والطوائف الدينية فيها ومنحتهم حق التصويت وانتخاب نائب عنهم في مجلس الشورى الاسلامي وممارسة الشعائر والطقوس الدينية بحرية.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: