۴۸۲مشاهدات
على مستوى البلاد زادت حالات الإصابة بنسبة 43% على الأقل، وارتفعت الوفيات بنسبة 20%. ومازالت بعض الولايات لم تسجل حالات اليوم.
رمز الخبر: ۴۶۰۸۸
تأريخ النشر: 01 July 2020

جدَّد المعهد الوطني الأمريكي للحساسية والأمراض المعدية، الثلاثاء 30 يونيو/حزيران 2020، تحذيراته من إمكانية ارتفاع إصابات فيروس كورونا إلى 100 ألف يومياً في الولايات المتحدة، في الوقت الذي تتفاوت فيه خطورة تفشي الجائحة من ولاية إلى أخرى.

تحذير المعهد الأمريكي جاء على لسان مديره أنتوني فاوتشي، خلال مداخلة له في جلسة لمجلس الشيوخ من أجل تقييم التطورات الأخيرة للفيروس، في ظل التزايد المتواصل للإصابات والعدد المتزايد للإصابات به في أمريكا.

رقم كبير للإصابات: قال فاوتشي “الوضع الوبائي في بعض الولايات الأمريكية يتحسن، لكنه يسوء في أخرى، ولا يجب التركيز على الولايات المتضررة فقط، فالوضع خطير في كامل البلاد”.

قبل أن يضيف: “الحصيلة اليومية للإصابات في البلاد تتجاوز الـ40 ألفاً، وإمكانية بلوغها الـ100 ألف محتملة”.

فاوتشي، وفي تصريح قوي اللهجة، شدد على أن البلاد تسير في “الطريق الخاطئ”، وتابع: “من الضروري التصريح للشعب الأمريكي بالوضع الخطير الحالي”.

أما بخصوص اكتساب المناعة ضد الفيروس، قال فاوتشي: “ليس لدينا معلومات كافية لمعرفة إمكانية اكتساب جسم الإنسان مناعة ضد الفيروس من عدمها، سنعرف ذلك مع الوقت”.

وحتى مساء الثلاثاء، تجاوز إجمالي إصابات الولايات المتحدة مليونين و705 آلاف، منها 129 ألفاً و189 وفاة، فيما تعافى أكثر من مليون و124 ألفاً.

اللقاح غير مضمون: في الاتجاه نفسه صرح فاوتشي بأن الولايات المتحدة يجب ألا تركن إلى إمكانية الحصول على لقاح آمن وفعال لكوفيد-19، وحذر من أن الزيادة اليومية الكبيرة في عدد الحالات يمكن أن تصل إلى أكثر من الضعف إذا لم يتحذ الأمريكيون خطوات للسيطرة على الفيروس.

رئيس المعهد الوطني لأمراض الحساسية والأمراض المعدية يعتقد أنه “من المهم للغاية أن تكون هناك لقاحات آمنة وفعالة في متناول الجميع في هذه البلاد”.

لكن فاوتشي حذر مع ذلك من أنه “لا يوجد ضمان لحصولنا على لقاح آمن وفعال”.

كما حث الأمريكيين على اتباع التوجيهات الخاصة بالتباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات.

10 ولايات: في السياق نفسه، أظهر تحليل أعدته وكالة “رويترز” للأنباء، الثلاثاء، أن حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد زادت لأكثر من مثليها في عشر ولايات أمريكية، في شهر يونيو/حزيران.

في حين سجلت ولاية أريزونا أكبر قفزة في أعداد الإصابات خلال الشهر؛ إذ زادت بنسبة 294% تلتها ساوث كارولاينا ثم أركنسو. وزادت الإصابات لأكثر من مثليها كذلك في ألاباما ونيفادا ونورث كارولاينا وأوكلاهوما ويوتا.

على مستوى البلاد زادت حالات الإصابة بنسبة 43% على الأقل، وارتفعت الوفيات بنسبة 20%. ومازالت بعض الولايات لم تسجل حالات اليوم.

الأسبوع الماضي، سجلت 21 ولاية أمريكية معدلات إصابات مؤكدة تزيد عن مستوى 5% الذي تعتبره منظمة الصحة العالمية مقلقاً. وسجلت أريزونا أعلى معدل وبلغ 24%.

كما زادت الحالات بأقل من 10% في 4 ولايات فقط، هي نيويورك وماساتشوستس وكونيتيكت ونيوجيرسي.

يذكر أن نيويورك كانت في وقت ما بؤرة تفشي الجائحة في الولايات المتحدة، وشهدت ارتفاع الحالات بنسبة 6% في يونيو/حزيران، وهو أدنى معدل في البلاد بعد تطبيق إجراءات صارمة للعزل العام والتباعد الاجتماعي.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: