۴۹۸مشاهدات
واوضح الريس ما مفاده ان ما يزيد قانون العقوبات البديلة سوءا هو استخدامه من قبل النظام البحريني كورقة دعائية في الهروب من الضغوط الشعبيّة والدولية، وكذلك من أجل تلميع صورته الملطخة بالجرائم والانتهاكات داخل السجون وخارجها.
رمز الخبر: ۴۵۹۷۰
تأريخ النشر: 23 June 2020

اوضح الناشط الحقوقي البحريني هاني الريّس في حوار مع قناة العالم ببرنامج "حديث البحرين "، لماذا تم تطبيق قانون العقوبات البديلة الان في البحرين وفي هذا التوقيت .

واكد هاني الريّس :" من المعلوم على امتداد عقود من الزمن ان النظام البحريني كان يتعرض لمطالبات مستمرة من قبل المنظمات الحقوقية الوطنية والدولية وكذلك من مجلس حقوق الانسان التابع للامم المتحدة من اجل تحسين صورة سجله الحقوقي الاسود في تاريخ البحرين الحديث والمعاصر ، والذي فاق كل ما هو معقول انتهاكات حقوق الانسان، وفي عام 2017 توصل بتوجيهات بريطانية الى هذا النظام البديل من العقوبات لانقاذ ماء وجهه من كل الانتقادات والاعتراضات الدولية عن طريق قانون العقوبات البديلة والذي يعتبره النظام نقلة نوعية للتشريع القانوني، وبالتالي استطاع ان يوهم اغلب المنظمات الحقوقية بعد الافراج عن عدد كبير من السجناء باستثناء السجناء السياسيين الذين افرج عن عدد قليل منهم "

واوضح الريس ما مفاده ان ما يزيد قانون العقوبات البديلة سوءا هو استخدامه من قبل النظام البحريني كورقة دعائية في الهروب من الضغوط الشعبيّة والدولية، وكذلك من أجل تلميع صورته الملطخة بالجرائم والانتهاكات داخل السجون وخارجها.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: