۴۹۵مشاهدات
وأشار البيان الختامي الى التوقيع على مذكرة تفاهم للتعاون المشترك بين وزارتي الصحة لدى البلدين لمراعاة التعليمات الصحية الدولية في المنافذ الحدودية.
رمز الخبر: ۴۵۹۶۹
تأريخ النشر: 23 June 2020

في ختام المحادثات بين الجمهورية الإسلامية الإيرانية وأفغانستان، أصدر وزيرا خارجية الجانبين بيانا مشتركا، أعلنا فيه الاتفاق على التوقيع على الوثيقة الشاملة للتعاون الاستراتيجي خلال 3 أشهر.

وأكد محمد جواد ظريف وحنيف أتمر، وزيري خارجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية وافغانستان، في البيان المشترك في ختام المحادثات بين الجانبين، أنهما اتفقا على ضرورة استمرار المحادثات لوضع اللمسات الأخيرة على الوثيقة الشاملة للتعاون الاستراتيجي بين البلدين وإعداد الوثيقة المذكورة ليوقع عليها الرئيسان خلال 3 أشهر.

كما أبدت الجمهورية الاسلامية الإيرانية في البيان المشترك، ترحيبها بعملية السلام .. معلنة استعدادها فيما اذا قدمت أفغانستان طلبا رسميا، أن تضع طاقاتها وإمكاناتها لتسهيل عملية الحوار الافغاني – الافغاني واستضافة هذا الحوار.

وأكد الجانبان ضرورة الحد من العنف في أفغانستان بهدف بناء الثقة وخلق أجواء إيجابية لبدء الحوار الافغاني-الافغاني بأسرع ما يمكن، مشددَيْن على التوصل الى وقف لاطلاق النار وإرساء السلام الدائم.

وكذلك أكدت طهران وكابول اهمية الإجماع الإقليمي والدولي لإرساء السلام والأمن في افغانستان، ودعتا الى تعزيز التعاون والتشاور الإقليمي والدولي وتفعيل الطاقات المتوفرة بالمنطقة لتسهيل الحوار الداخلي ودعم نظام جمهورية افغانستان الاسلامية، وتفاهما بشأن إطلاق مبادرة إقليمية بمحورية افغانستان ومشاركة دول الجوار وسائر الدول المؤثرة مع دور لمنظمة الأمم المتحدة لإسناد الحوار الافغاني – الافغاني.

ومن المحاور الأخرى التي أكد عليها الختامي؛ التنسيق بين الجانبين لدى الاوساط الدولية بشأن حقوق الإنسان وحماية الرعايا، وتعزيز التعاون الإعلامي، وإطلاق برنامج مشترك للتراث الثقافي، والتعاون العلمي والتعليمي، والشحن والنقل والترانزيت خاصة عبر ميناء جابهار، فضلا عن التعاون في مجال الطاقة وخاصة الطاقة المستدامة.

كما بحث الجانبان تفاصيل الاحداث الاخيرة التي تسببت بخسائر بشرية، وقدم الجانب الإيراني المعلومات بشأن تقدم التحقيقات فيها، حيث اتفق كلا الجانبين على أن يتخذا الترتيبات اللازمة للحيلولة دون وقوع هكذا أحداث. وتم تكليف لجنتي الامن الحدودي وتقنين تواجد رعايا الجانبين في البلد الآخر، باعتماد التدابير اللازمة لمنع عبور الحدود بشكل غير قانوني وتهريب البشر والسلع والمخدرات ، واهتم الجانبان بضرورة تواجد القوات الامنية الافغانية في المخافر الحدودية الخالية وكذلك تسهيل إصدار تأشيرة الدخول للجمهورية الاسلامية الايرانية.

وأشار البيان الختامي الى التوقيع على مذكرة تفاهم للتعاون المشترك بين وزارتي الصحة لدى البلدين لمراعاة التعليمات الصحية الدولية في المنافذ الحدودية.

واعلن الجانبان انهم وقعا على اتفاقية لتنظيم التواجد القانوني للأيدي الافغانية العاملة في الجمهورية الاسلامية الايرانية.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: