۳۵۳مشاهدات
وكانت قد عبرت حركة أنصار شباب ثورة 14 فبراير عن إدانتها الشديدة لقانون العقوبات البديلة للسجناء، واعتبرته جريمة إضافية تضاف إلى سجل جرائم النظام البحريني ضد الشعب والوطن وكل قيم الإنسانية. وطالبت بإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين والحقوقيين وسجناء الرأي وقادة ورموز المعارضة، والذين أعتقلوا تسعفياً تحت سلطة الأمر الواقع.
رمز الخبر: ۴۵۹۶۱
تأريخ النشر: 23 June 2020

كشف ابراهيم العرادي رئيس المكتب السياسي لائتلاف شباب ثورة 14 فبراير في حوار مع قناة العالم ببرنامج "حديث البحرين"، ما يريده النظام البحريني من العقوبات البديلة في البحرين، وكيف اصبحت الحرية الممنوحة من الله "عز وجل"محل مساومة في البحرين .

واكد العرادي انه :"لا بد ان نظهر هذا الامر للرأي العام وما تسمى بالعقوبات الخليفية البديلة قد خلقت جدلا مخطط له في البحرين بلوبي جديد يسمى بلوبي المصالحة والانبطاح والحوار مع النظام وان هذا اللوبي هو الذي قام بالبلبلة وحاول تحوير كلام نبيل رجب وكثيرين والهجوم على المعارضة من قبل اشخاص معروفين للراي العام ".

واشار العرادي عن ما يريده النظام من العقوبات البديلة ان يرسل رسالة سياسية للمجتمع الدولي انه انتصر في ملف الحريات في البحرين، وكل ما يقال عنه هو كذب وهذا تبييض لصفحته ، كما يريد ان يشوه صورة المعارضة البحرينية وجعلها ضعيفة امام جمهورها في البحرين ، وهذا اللوبي يتعاون مع النظام البحريني وكان يستخدم الاعلام والسياسة وكل شيء ضدهم وياتي اليوم بشخصيات تصدر نفسها على انها قادة الاصلاح والعقوبات البديلة.

وكانت قد عبرت حركة أنصار شباب ثورة 14 فبراير عن إدانتها الشديدة لقانون العقوبات البديلة للسجناء، واعتبرته جريمة إضافية تضاف إلى سجل جرائم النظام البحريني ضد الشعب والوطن وكل قيم الإنسانية. وطالبت بإطلاق سراح جميع المعتقلين السياسيين والحقوقيين وسجناء الرأي وقادة ورموز المعارضة، والذين أعتقلوا تسعفياً تحت سلطة الأمر الواقع.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: