۳۵۱مشاهدات
"إن هذه الصدمات مؤقتة والسبب هو أن سعر العملة في نظام نيما مهم حيث يتم اعتماده على صعيد التجارة بالبلاد وقد تم اليوم منح عملة صعبة بما يقرب من 120 مليون دولار عبر نظام نيما .
رمز الخبر: ۴۵۹۵۴
تأريخ النشر: 23 June 2020

اعتبر محافظ البنك المركزي عبد الناصر همتي ، التقلبات الأخيرة في سوق الصرف الأجنبي بمثابة صدمات عابرة ومؤقتة وقال: "يمكن ملاحظة السعر الحقيقي للعملة في نظام نيما ، وقد تم تداولها اليوم دون 16000 تومان.

وقال همتي في مقابلة متلفزة مساء اليوم الاثنين: "نحن نبذل قصارى جهدنا للسيطرة على سوق الصرف الأجنبي حتى يعود التوازن إلى هذا السوق".

وقال ان السياسة النقدية مخططة بطريقة تمكننا من السيطرة على السيولة النقدية ووضع خارطة طريق للابقاء على التضخم للعام المقبل عند 22 في المائة ، ونأمل أن نعمل في ظل التسهيلات المتاحة على تحقيق ذلك .

وأضاف همتي: "في العام الماضي ، كان نمو السيولة 31 في المائة ، والذي إذا قارناه بالمتوسط ​​الطويل الأجل ، زاد بنسبة 0.6 في المائة ، وهو ما لا يمكن أن يسبب التهابًا في سوق الصرف الأجنبي".

وقال ان الأمور التي حدثت في أواخر العام الايراني الماضي والشهرين الأولين من العام الايراني الجاري بسبب كورونا ،وكذلك من حيث القيمة ، أصبحت بعض صادراتنا ، مثل النفط والبتروكيماويات ، تواجه متاعب ، أيضا بعد فتح الحدود ودخول البضائع إلى البلدان التي نتعاطى معها تجاريا . كان من الطبيعي أن يكون هناك عدم تطابق بين العرض والطلب على العملات الأجنبية في السوق ، وكل ذلك ، والجو النفسي الناشئ عن قرار الوكالة الدولية للطاقة الذرية ضد إيران ، كانت عوامل زعزعة التوازن بالسوق.

وقال محافظ البنك المركزي: "إن هذه الصدمات مؤقتة والسبب هو أن سعر العملة في نظام نيما مهم حيث يتم اعتماده على صعيد التجارة بالبلاد وقد تم اليوم منح عملة صعبة بما يقرب من 120 مليون دولار عبر نظام نيما .

وأضاف محافظ البنك المركزي: "إذا تغير سعر الصرف المستخدم في الإنتاج ، فسنغير السياسة النقدية وفقًا لذلك ، ولكن الآن الاوضاع تحت السيطرة وفي الأيام القادمة سيعود التوازن بين العرض والطلب في نظام نيما وسنحاول تحقيق الاستقرار واعادة التوازن إلى الاقتصاد.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: