۳۴۱مشاهدات
"إن القدرات والجهوزية التي تنعم بها الجهورية الإسلامية الإيرانية اليوم، تردع الأعداء من التفكير بشن حرب عسكرية ضد البلاد."
رمز الخبر: ۴۵۹۴۲
تأريخ النشر: 22 June 2020

أصدر نواب مجلس الشورى الإيراني بيانا أدانوا فيه بشدة قرار مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية، معتبرين إياه دليلا آخر على الازدواجية في معايير المنظمة الدولية، فيما اعتبر رئيس مجلس الشورى محمد باقر قاليباف أن الغرب وخاصة أميركا أثبتوا طبيعتهم العدائية، في حين أشار القائد العام لحرس الثورة الإسلامية اللواء حسين سلامي أن الاعداء لن يجرأوا على التفكير بشن حرب عسكرية ضد إيران بسبب قدراتها الدفاعية.

القرار الذي أصدره مجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية، يوم الجمعة الماضي والذي يدعوا إيران إلى التعاون التام مع الوكالة والسماح لمفتشيها بالوصول إلى منشأتين نوويتين في إيران، لم يلق ترحيبا من إيران، خصوصا وأن الوكالة تخالف نفسها، بعد أن أعلنت مرات عدة عن تعاون طهران مع المنظمة بشكل دائم، كما أصدرت عدة تقارير تؤكد التزام إيران بتعهداتها بالاتفاق النووي.

وأصدر نواب مجلس الشورى الإيراني بيانا أدانوا فيه بشدة القرار معتبرين إياه دليلا آخر على الازدواجية في معايير المنظمة الدولية.

وأكد البيان على أن إيران وخلال نصف قرن على توقيع معاهدة حظر الأسلحة النووية تتعاون في أعلى المستويات وبشفافية كاملة مع الوكالة، وأن تقارير الوكالة تشير إلى أنه خلال الأعوام 2012 إلى 2019 ارتفع عدد مرات تفتيش المنشآت الإيرانية من 4 بالمائة إلى 20 بالمائة عالميا وبزيادة 93 بالمائة مقارنة بالدول المماثلة لإيران .

واعتبر رئيس مجلس الشورى محمد باقر قاليباف أن الغرب، وخاصة الولايات المتحدة وبعض الدول الأوروبية أثبتت طبيعتها العدائية، وعدم الثقة بها، مؤكدا ألا تفاوض مع واشنطن بتاتا.

وصرح محمد باقر قاليباف قائلا: "لن نسمح إطلاقا وتحت أي ظروف كانت للوكالة الذرية بتجاوز الأطر القانونية، لأننا نعتقد بأن أي شكل من التفاوض يجب أن يكون من موقف القوة، كما أن التفاوض مع أميركا محظور بتاتا."

وفي سياق التصدي للعدائية الأميركية، أكد القائد العام لحرس الثورة الإسلامية اللواء حسين سلامي، أن الأعداء لن يجرأوا على التفكير بشن حرب عسكرية ضد إيران بسبب قدراتها الدفاعية.

وقال اللواء سلامي: "إن القدرات والجهوزية التي تنعم بها الجهورية الإسلامية الإيرانية اليوم، تردع الأعداء من التفكير بشن حرب عسكرية ضد البلاد."

وحول الحظر الأميركي المفروض على إيران، قال الرئيس الإيراني حسن روحاني إن التداعيات التي سببها الحظر الأميركي الظالم، خاصة في مجال صادرات النفط تسببت بايجاد صعوبات في تداول العملة الصعبة وعرقلة وصولها إلى البلاد، مؤكدا مواصلة الصمود امام الارهاب الاقتصادي الأميركي

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: