۳۴۰مشاهدات
وتجاهلت الأسعار الكثير من الضغوط، وتعافي الطلب، جراء تعهد منتجو "أوبك" وحلفاء بالوفاء بتعهدات إزاء خفض الإمدادات.
رمز الخبر: ۴۵۹۳۴
تأريخ النشر: 22 June 2020

تزداد التوقعات بتحسن أسعار النفط العالمية، رغم العقبات التي توجدها جائحة كورونا، وذلك بسبب التزام أعضاء "أوبك+" بقرارات خفض الإنتاج وتمديد حسصص التخفيض والذي سيترك أثارا إيجابية على استعادة التوزان بين العرض والطلب في السوق العالمية.

رغم المخاوف بشأن تقويض استمرار انتشار فيروس كورونا المستجد التعافي الاقتصادي للولايات المتحدة، فإن أسعار النفط شهدت ارتفاعا ملحوظا ليؤكد وجود مؤشرات حول تعافي السوق النفطية.

وتجاهلت الأسعار الكثير من الضغوط، وتعافي الطلب، جراء تعهد منتجو "أوبك" وحلفاء بالوفاء بتعهدات إزاء خفض الإمدادات.

وفي هذا السياق قال خبراء الاقتصاد إن الأسعار تبدي متانة عند تلك المستويات، إذ تتجاهل أسواق النفط المخاوف، التي تدور حول فئات أخرى من الأصول في الوقت الراهن، ليؤكد أن تعافي الطلب الحاضر في أنحاء العالم، سيترك آثارا مباشرة على النمو الاقتصادي.

وتخفض "أوبك" وحلفاؤها، الإنتاج بوتيرة قياسية قدرها 9 ملايين و700 ألف برميل يوميا، أو ما يعادل 10 في المئة، من الإمدادات العالمية، بعد أن انخفض الطلب على النفط بمقدار الثلث خلال الأزمة، حيث تركت لجنة من مجموعة "أوبك+" خلال اجتماعها الأخير، للمنتجين الباب مفتوحا أمام تمديد أو تخفيف تلك التخفيضات بدءا من آب المقبل، والذي يرجح أن يترك آثارا على أسعار النفط، بسبب استمرار جائحة كورونا.

وفي ضوء بيانات شركات خدمات الطاقة، فإن انخفاض عدد حفارات النفط والغاز العاملة في الولايات المتحدة، يشكل مؤشرا مبكرا على مستقبل الإنتاج، وهذا مايتناغم مع تصريح وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك، الذي قال بإنه لا يتوقع عودة الطلب على النفط لمستويات ما قبل الأزمة قبل عام 2021 على الأقل، رغم تأكيد إدارة غاز بروم بأن يؤدي كبح كورونا إلى عودة الطلب العالمي على النفط لمستويات ما قبل الأزمة بحلول الخريف المقبل.

وهذا ما أشارت إليه أيضا وزارة الطاقة الروسية بأن الوضع في أسواق النفط العالمية يتحسن تدريجيا، ويبقى تحت تحكم الدول المنتجة للنفط، مستندة إلى القرار الأخير الذي اتخذته "أوبك+" حول تمديد حصص تخفيض الإنتاج واعتباره بأنه "قرار صائب"، مؤكدة أهمية الاتفاق في استعادة التوزان بين العرض والطلب في السوق العالمية، والتزام "أوبك+" بحصتها من التخفيض خلال الفترة الماضية.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha:
آخرالاخبار