۶۲۹مشاهدات
"أن نتنياهو كبل نفسه سريعا عندما أعلن عن ضم أحادي الجانب فور الإعلان عن "صفقة القرن" في واشنطن في كانون الثاني/يناير الماضي".
رمز الخبر: ۴۵۹۱۱
تأريخ النشر: 16 June 2020

قال عضو الكنيست الصهيوني اوفير اكونيس، النائب عن حزب الليكود، "ان اعلان السيادة الإسرائيلية على أراضي في الضفة الغربية سيبدأ في الأسابيع القليلة المقبلة وستشمل أجزاء من الأراضي في المناطق المعرفة C".

وصرح النائب اكونيس خلال لقاء إذاعي صباح اليوم "ان الإدارة الامريكية أعطت الضوء الأخضر لمثل هذا الاجراء".

من ناحيته قال رئيس حزب "يسرائيل بيتينو"، عضو الكنيست، افيغدور ليبرمان، "إنه في حال إطلاق عملية فرض السيادة الإسرائيلية، فإنها ستكون جزئية فقط، بينما ستدفع إسرائيل مستحقاتها كاملة" حسب تعبیره.

وحسب قول ليبرمان، "فإن رئيس الوزراء نتنياهو، قد قضى على كل إمكانية فرض السيادة الحقيقية".

لكن صحيفة هارتس الاسرائيلية قالت "ان التقديرات لدى جميع الأطراف أنه لم تشطب عن جدول الأعمال إمكانية الضم "المحدود"، إذ يعتمد دعم "ازرق ابيض" للضم، على القدرة للنظر للضم المحدود كجزء من برنامج سياسي أوسع يدعمه الصمت الدولي والإقليمي، وربما مصحوبا بإيماءات للفلسطينيين، وليس كخطوة أحادية التي تعتبر مهمة شبه مستحيلة.

وأضافت الصحيفة أنه "لم يجبر أحد نتنياهو على أن يحدد هذا التاريخ، بحيث أن أي تأجيل للموعد سيعتبر على الفور وبالفعل حالة فشل. وفي هذه الحالة، يكون قد كبل ذاته وسيكون وحيدا تماما".

وذكرت "أن نتنياهو كبل نفسه سريعا عندما أعلن عن ضم أحادي الجانب فور الإعلان عن "صفقة القرن" في واشنطن في كانون الثاني/يناير الماضي".

ومنذ ذلك الحين، أوقف جاريد كوشنر، صهر الرئيس الأميركي، رغبة نتنياهو في الضم، فيما قلل انضمام بيني غانتس للائتلاف الحكومي احتمال الضم الشامل الذي تطلع له نتنياهو، حسب الصحيفة.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: