۶۳۶مشاهدات
واشار الى ان ترامب وبحسب بعض التحليلات لا يرغب في الدخول في مواجهة عسكرية مع ايران على الرغم من هناك قوى امريكية داخل ادارته وخارجتها ترغب ..
رمز الخبر: ۴۵۹۰۸
تأريخ النشر: 16 June 2020

اعتبر ادمونود غريب استاذ الدراسات الدولية في الجامعة الامريكية، ان هناك عدة اسباب وراء خطوة الرئيس الامريكي دونالد ترامب وموقفه من ايران بسبب الضغوط الاسرائيلية وبعض كبار المسؤولين الامريكيين في ادارته وعلى رأسهم وزير الخارجية مايك بومبيو الذين يزعمون ان سياسات ايران تهدد المصالح الامريكية في الخليج الفارسي و"اسرائيل".

وقال غريب: ان هناك اسئلة تدور حول شرعية مطالبات ترامب في تمديد الحظر الدولي على ايران، مشيراً الى الجانب الامريكي يروج بان ايران مستمرة بتطوير صواريخ باليستية قادرة على حمل رؤوس نووية، على الرغم من التأكيدات الاوروبية ومن بينها روسيا والصين بان ايران لا تملك رؤوساً نووية.

واشار الى ان ترامب وبحسب بعض التحليلات لا يرغب في الدخول في مواجهة عسكرية مع ايران على الرغم من هناك قوى امريكية داخل ادارته وخارجتها ترغب في ذلك ولها مصلحة بذلك، موضحاً ان سياسة ترامب هي شيء آخر فهو يعتقد ان استمرار الضغط وفرض العقوبات على ايران والتصعيد الدبلوماسي معها، من شأنها ان تؤدي الى اثارة ضغوط عالمية ضدها.

كما بين غريب، ان توقيت اثارة مزاعم قصف شركة آرامكو السعودية بصواريخ ايرانية مشابهة، له علاقة بمسألة انتهاء الحظر على ايران في اكتوبر القادم، ورأى ان التحرك ضد ايران له بُعد سياسي ايضاً وبنفس الوقت تمارس الادارة الامريكية تصعيد الضغوط وحلم ترامب الى عودة ايران الى المفاوضات بعدما لمح في احدى تغريداته بعد الافراج عن المعتقلين احدهما امريكي وايراني من قبل الجانبين، حينما شكر ايران وقال انه سيكون الفائز الاول بالانتخابات القادمة ولهذا فان الافضل لايران الدخول في مفاوضات معه.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: