۵۶۶مشاهدات
وأضاف ان الطرف المركزي يريد وسطاء مساعدين وبالتالي العرب يتنافسون علی هذا الدور الهامشي المذل. معتبراً ان هذا الدور يمثل انخراطاً بعملية بيع القدس حسب صفقة القرن.
رمز الخبر: ۴۵۸۷۹
تأريخ النشر: 15 June 2020

يری كتاب وباحثون سياسيون ان مقال السفير الاماراتي في واشنطن، يوسف العتيبة بمثابة رسالة للكيان الاسرائيلي بأنه حريص علی التطبيع.

ويقول كتاب سياسيون ان العلاقات الاماراتية الاسرائيلية بدأت منذ العام 2008 وكان طابعها اقتصادي – تجاري وتطورت الی علاقات امنية – سياسية ثم ثقافية – رياضية ودينية والی ما ذلك، كاشفين عن وجود خطة حتی العام 2022 لتمتين هذه العلاقة وتطويرها.

ويوضح باحثون سياسيون ان المقال كان مكتوباً لصحيفة واشنطن بوست او نيويورك تايمز ولكن صديق السفير، المسمی بحييم صبار وهو اسرائيلي – اميركي، نصحه بنشر المقال في صحيفة يديعوت احرونوت حتی يخاطب الاسرائيليين مباشرة للتدليل علی أهمية العلاقة الخليجية – الاسرائيلية.

ويؤكد خبراء سياسيون ان السفير الاماراتي في واشنطن كان من القلة من ممثلي الدول العربية القليلة جداً التي حضرت حفل اطلاق ما يسمی بصفقة القرن بحضور ترامب ونتنياهو.

ويوضح خبراء سياسيون ان الامارات شريكة في ترتيب وترويج والدعاية لصفقة القرن وموقف يوسف العتيبة يأتي في اطار الترويج لصفقة القرن وهو ليس نابعاً من ارادة شعبية اماراتية. وان الامارات تطمع بالاستفادة من القدرات الامنية والقمعية الاسرائيلية.

ويبيّن اعلاميون ان الامارات تجاوزت مرحلة التطبيع ووصلت الی مرحلة التنسيق والتكامل مع الكيان الصهيوني ومقالة العتيبة تثبت ذلك.

ويقول خبراء سياسيون ان دور بعض الدول العربية في صفقة القرن يختصر علی تمويل تنفيذ الصفقة وليس لهم حق بتقديم أفكار حول تنفيذ هذه الخطة والامارات احدی هذه الدول.

ويحذر اعلاميون من ان فحوی مقال السفير الاماراتي يقول ضمنياً للاسرائيليين ودول المنطقة بأنه عليكم ان تقضوا علی المقاومة أولاً ومن ثم طرح المشاريع التي تريدونها.

ويعبر خبراء سياسيون عن أسفهم لوجود تنافس بين دول عربية علی دور الوساطة مع التسليم بأن "اسرائيل" هي الطرف المركزي الاقليمي الذي سيدير شؤون الشرق الاوسط الجديد.

وأضاف ان الطرف المركزي يريد وسطاء مساعدين وبالتالي العرب يتنافسون علی هذا الدور الهامشي المذل. معتبراً ان هذا الدور يمثل انخراطاً بعملية بيع القدس حسب صفقة القرن.

ما رأيكم:

كيف تُقرأ الهرولة الاماراتية نحو الكيان الاسرائيلي علی حساب القضية الفلسطينية؟
هل تعتقد دول مجلس التعاون ان امكانية حل القضية يمكن شراؤها وبيعها بالمال؟
ماذا يعني تأكيد الامارات انها بوابة مفتوحة تربط الكيان بالمنطقة والعالم؟
ما تفسير تجاهلها لقرار ضم الضفة أنه شرعنة للاحتلال ونسف لفكرة الدولة؟

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: