۵۱۵مشاهدات
"من المؤكد أن هذه مسألة مثيرة للقلق الشديد.. بصفتنا الاتحاد الأوروبي نحن داعمون ثابتون للمحكمة الجنائية الدولية، أعتقد أنه يمكنني تأكيد دعمنا لهذه المؤسسة".
رمز الخبر: ۴۵۸۴۷
تأريخ النشر: 13 June 2020

أصدر الرئيس الاميركي دونالد ترامب، أمرا تنفيذيا يتيح فرض عقوبات اقتصادية على أي مسؤول في المحكمة الجنائية الدولية يحقق بشأن عسكريين أميركيين أو يوجه اليهم اتهاما بدونِ موافقة الولاياتِ المتحدة. وفي سياق ردود الفعل أعرب وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل عن قلقه البالغ حيال إجراءات ترامب. كما انتقد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف الاجراءات الاميركيةَ.

محاولا تغطية جرائم جنوده في العالم، يصدر الرئيس الاميركي، دونالد ترامب، قرارا يتيح فرضَ عقوباتٍ اقتصادية على أيّ مسؤولٍ في المحكمةِ الجنائية الدولية يحقق في جرائم حرب من المحتمل أن قوات الولايات المتحدة ارتكبتها في أفغانستان، او يوجه اليهم اتهاما بذلك دون موافقة واشنطن، القرار التنفيذي يسمح بتجميد أصول موظفي المحكمة الجنائية الدولية ومنعهم من دخول اراضي الولايات المتحدة.

اما وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو فعبر عن اعتقاده بان خصوم بلاده يتلاعبون بالمحكمة الدولية معتبرا انها تهدد اميركا والكيان الاسرائيلي. وذلك بعد ان بدأ تحقيق اولي للمحكمة خلص إلى وجود أسباب تدفع للاعتقاد بأن جرائم حرب ارتكبت في أفغانستان.

وقال وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو:"لن نقف مكتوفي الأيدي بينما يتعرض مواطنونا للتهديد من محكمة صورية. كما أننا قلقون للغاية بشأن التهديد الذي تشكله المحكمة على إسرائيل وتهدد المحكمة الجنائية الدولية إسرائيل بالفعل بإجراء تحقيق في ما يسمى جرائم الحرب التي ترتكبها قواتها وأفرادها في الضفة الغربية وقطاع غزة".

الاتحاد الاوروبي عبر عن قلقه حيال الاجراءات الاميركية بخصوص المحكمة الدولية.. وقال وزير خارجية الاتحاد جوزيب بوريل، اَنّ المحكمة لعبت دورًا رئيسيًا في إقامةِ العدلِ الدولي ومعاقبةِ مرتكبي أخطرِ الجرائمِ الدولية.

وقال وزير خارجية الاتحاد الاوروبي جوزيب بوريل: "من المؤكد أن هذه مسألة مثيرة للقلق الشديد.. بصفتنا الاتحاد الأوروبي نحن داعمون ثابتون للمحكمة الجنائية الدولية، أعتقد أنه يمكنني تأكيد دعمنا لهذه المؤسسة".

وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف انتقد الاجراءات الاميركية. ودعا المجتمعَ الدولي الى الوقوفِ بوجهِ الابتزاز الاميركي. واكد اِنّ مجموعةً ممن وصفهم بالبلطجيةِ الذين لا يلتزمون بايّ قانون ويعرّفون انفسَهم كدبلوماسيين يبتزون المحكمةَ الجنائية الدولية. مطالبا المجتمعَ الدولي بالانتباهِ لتداعياتِ سكوتِه على تسلطِ امريكا.

مديرة منظمة هيومن رايتس ووتش أندريا براسو، اكدت إنّ القرار الاميركي هو محاولة لمنع ضحايا الجرائم الخطيرة سواء في أفغانستان أو فلسطين من إبصار العدالة. قرار ترامب لم يرحب به الا رئيس وزراء الاحتلال الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، لان مثل هذه القرارات تساعد مجرمي الحرب ع لى الفرار من العدالة الدولية ولو مؤقتا.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: