۳۰۶مشاهدات
وكتبت "شريا موندال" تنديدا بعنف الشرطة.. "لماذا لا يتصل أي عمدة مدينة بمراكز الشرطة لديه علانية ويقول انه لا يحق لهم اطلاق النار واعتقال واطلاق قنابل الغاز وضرب المحتجين السلميين؟ التظاهر السلمي حق دستوري وشرعي".
رمز الخبر: ۴۵۷۵۱
تأريخ النشر: 07 June 2020

اصبح مقتل جورج فلويد على ايدي رجال الشرطة في مدينة مينيابوليس الاميركية محطة مفصلية في المجتمع الاميركي. تظاهرات احتجاجات مواجهات، عنف وعنف مقابل، دعوات للجيش للتدخل والاخير ينأى بنفسه. هكذا كان جو التظاهرات في اليومين الاخيرين.

الرئيس الاميركي دونالد ترامب لا يبدو قادرا على استيعاب ما يحصل. فهو يرمي الاتهامات هنا وهناك ويوزع التهديدات في كافة الاتجاهات. وفوق كل ذلك يحصن نفسه داخل البيت الابيض. وانتشر في مواقع التواصل، فيديو لعملية تسييج البيت الابيض بسياج حديدي خوفا من المحتجين.

لكن حتى لو تخطى ترامب السياج وخرج من البيت الابيض، سيكون عليه مواجهة سياج اخر هو عبارة عن جملة حياة السود مهمة او "بلاك لايفز ماتر". الجملة وبمبادرة من ناشطين اميركيين كتبت على شارع ستة عشر المؤدي الى البيت الابيض، حيث تحولت الجادة هناك الى اسم جادة حياة السود مهمة.

وفي سياق الاحتجاجات التي تشهدها الولايات المتحدة بسبب العنصرية. اعلنت شركة فيسبوك اغلاق عدد كبير من الحسابات والصفحات المرتبطة بجماعات يمينية متطرفة تروج للعنف وتدعو لمواجهة المحتجين. وطبعا هذه الجماعات مرتبطة بشكل مباشر او غير مباشر بالرئيس الاميركي.

وبينما يحاول ترامب تحميل المسؤولية للاخرين، شن وزير الدفاع الاسبق جيمس ماتيس هجوما قاسيا عليه. ماتيس قال:"دونالد ترامب هو اول رئيس في حياتي لا يسعى الى توحيد الشعب الاميركي ولا حتى يدعي انه حاول بدل ذلك انه يسعى لتقسيمنا".

واضاف ماتيس:"علينا استخدام الجيش فقط حين يطلب منا ذلك وفي مناسبات نادرة جدا. عسكرة الامور كما في واشنطن تؤسس للصراع، صراع خاطئ بين الجيش والمجتمع المدني".

وما زالت الهاشتاغات المتعلقة بمقتل جورج فلويد والعنصرية في الولايات المتحدة تريندنغ في اكثر من دولة. والتغريدات ما زالت تسجل ارقاما عالية.

وكتبت "شريا موندال" تنديدا بعنف الشرطة.. "لماذا لا يتصل أي عمدة مدينة بمراكز الشرطة لديه علانية ويقول انه لا يحق لهم اطلاق النار واعتقال واطلاق قنابل الغاز وضرب المحتجين السلميين؟ التظاهر السلمي حق دستوري وشرعي".

اما كاتب حساب "ترامب يجب ان يرحل" فغرد.. "كل يوم يصبح الامر مؤكدا اكثر. ترامب وكل نظامه يجب ان يرحلوا الان. لا مزيد من قتل الشرطة لذوي البشرة السمراء. لا دول بوليسية فاشية. لا حرب عسكرية فاشية على الشعب. نظام ترامب بِنْس ارحل الان".

ولم تغب القضية عن تغريدات الناشطين العرب على مواقع التواصل. فكتب "ريما السعيدي" معلقة على نسيان ضحايا اخرين في الدول العربية للعنصرية لاسيما في فلسطين.. "انسانيتهم تشوف جورج فلوريد وتتعاطف وياه بس ما تشوف "اسرائيل" شمسويه بالفلسطنيين كل هالسنين. انسانيتهم تشوف الشاذين جنسياً وتدعمهم بس ما تشوف البدون اللي مو قادرين يعيشون بهالدنيا. اهنيكم على انسانيتكم المزيفة، انسانيتكم العمية".

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: