۳۳۱مشاهدات
"الوضع خطير جدا وما يمارس منذ سنوات بالنسبة لعمليات الضم على ارض الواقع قد بدأ والفترة القادمة علينا التحرك وعلينا ان نكون بالفعل او لا نكون ".
رمز الخبر: ۴۵۵۶۵
تأريخ النشر: 19 May 2020

اعتبرت الفصائل الفلسطينية بان الخيار الافضل للرد على تصريحات نتنياهو وحكومته الجديدة حول قرار الضم هو قطع العلاقات بشكل كامل مع الاحتلال سواء الامنية او الاقتصادية وبتفعيل المقاومة على الارض.

في تل ابيب احتفل المحتل الاسرائيلي بجلسة حكومته الاولى بعد عام ونيف من الخلافات التي ادت الى اجراء الانتخابات التشريعية لثلاث مرات .

بنيامين نتنياهو وفي خطابه امام الكنيست الاسرائيلي تعهد بتنفيذ برنامج حكومته المشتركة مع بيني غانتس والبند الاهم ضم اجزاء من الاراضي الفلسطينية الى كيان الاحتلال.. تعهد يفتح الابواب مشرعة على مستقبل غير متوقع .

وقال عبد الله ابو رحمة مدير عام هيئة مقاومة الجدار والاستيطان : "الوضع خطير جدا وما يمارس منذ سنوات بالنسبة لعمليات الضم على ارض الواقع قد بدأ والفترة القادمة علينا التحرك وعلينا ان نكون بالفعل او لا نكون ".

في رام الله تسارع القيادة الفلسطينية لبحث الخطوات الواجب اتخاذها مقابل التهديد الاسرائيلي بانهاء القضية الفلسطينية من جانب واحد وبينما الفصائل الفلسطينية اجمعت على ضرورة المواجهة سواء بقطع العلاقات الامنية والاقتصادية مع كيان الاحتلال اوبتفعيل المقاومة على الارض وعدم المراهنة على المواقف الاقليمية والدولية التي لن تبتعد عن الشجب والاستنكار .

الضم بات قاب قوسين او ادنى والقرار بات بيد الفلسطينيين .

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: